بعد توقف لشهرين.. الرياض تستأنف محاكمة بعض الناشطات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6nYrBb

تصاعد الانتقادات الدولية للاعتقالات والمحاكمات بالسعودية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 27-06-2019 الساعة 19:54

استأنفت السلطات السعودية، اليوم الخميس، محاكمة ناشطات يقبعن في سجون المملكة، بعد توقف دام نحو شهرين.

وقال حساب "سعوديات معتقلات"، على موقع "تويتر"، إن المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض عقدت اليوم جلسة لمحاكمة الناشطة سمر البدوي.

في حين نقلت وكالة "رويترز" عن مصادر مطلعة قولها إن محاكمات أجريت اليوم لناشطات من بينهن الأكاديمية عزيزة اليوسف، وهي في الستينيات من العمر، والداعية رقية المحارب، إضافة إلى المدونة إيمان النفجان.

وأعلنت المحكمة الجزائية بالعاصمة السعودية الرياض، في 17 أبريل الماضي، تأجيل جلسات المحاكمة لعدد من الناشطات الحقوقيات؛ لأسباب لم تعلن.

والبدوي هي ناشطة في حقوق الإنسان، في حين أن الثلاث الأخريات ضمن مجموعة تضم نحو 12 امرأة اعتقلتهن السلطات في الأسابيع السابقة والتالية؛ لمطالبتهن برفع الحظر عن قيادة النساء للسيارات في المملكة، في يونيو 2018.

وكانت السلطات القضائية السعودية بدأت، في منتصف مارس الماضي، محاكمة ناشطات مدافعات عن حقوق المرأة، للمرة الأولى في تاريخ المملكة.

ولم يُعلن إلا عن القليل من الاتهامات الموجهة إليهن، لكن تتعلق اتهامات موجهة على الأقل لبعضهن بالاتصال بصحفيين أجانب ودبلوماسيين وجماعات معنية بحقوق الإنسان.

وتحدث النائب العام السعودي، العام الماضي، عن أن الناشطات اعتُقلن للاشتباه في إضرارهن بمصالح السعودية وتقديم الدعم لعناصر معادية في الخارج.

وأدى اعتقال الناشطات، وحديث بعضهن عن تعرضهن للتعذيب، إلى تصاعد انتقادات الدول الغربية والمنظمات الحقوقية الدولية، بعد مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، العام الماضي، داخل قنصلية السعودية بإسطنبول.

وجاء اعتقال الناشطات ضمن حملة قمع أوسع نطاقاً تستهدف المعارضة التي ضمت عشرات آخرين من النشطاء والمثقفين ورجال الدين، على مدى العامين الماضيين، ضمن ما أطلق عليها بـ"إصلاحات" يقوم بها ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان.

مكة المكرمة