بعد حكم بالسجن.. الفايز تهدد بتوسيع الحراك في الأردن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gx243Y

"الفايز" أكدت لـ"الخليج أونلاين" أن التهم الموجهة إليها هدفها تكميم فمها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 21-05-2019 الساعة 10:03

كشفت عضوة مجلس النواب الأردني السابقة، هند الفايز، عن توجهها إلى تأطير الحراك الشعبي المطالِب بإصلاحات سياسية واقتصادية ضمن برنامج وطني جامع، وذلك بعد ساعات من إصدار محكمة أردنية مذكرة تقضي بحبسها سَنةً بتهم مالية.

وأصدرت محكمة صلح جزاء عمّان، وفق ما أورده موقع "عمون" المحلي، اليوم الثلاثاء، مذكرة لـ"الفايز" تضمنت حكماً بالحبس سنةً، بجرم إصدار شيك دون رصيد، في قضية رفعها عليها مجلس أمانة عمّان الكبرى وآخرون.

واعتبرت "الفايز" في تصريح لـ"الخليج أونلاين"، أن الإجراءات الحكومية والقضائية ضدها متعمَّدة، وجاءت بسبب تحركاتها ومواقفها الأخيرة من الحراك الشعبي.

وقالت: إن "الاعتداء عليَّ قبل أيام واعتقالي، والإجراءات التي يتم اتخاذها ضدي، هي محاولة لتكميم فمي، ولكن ما يحدث يزيد من عزيمتي وإصراري".

وتشارك "الفايز" في اعتصام أسبوعي، رغم قلة عدد المشاركين فيه، قرب مبنى رئاسة الوزراء بالعاصمة عمان، للمطالبة بإصلاحات سياسية واقتصادية، ورفضاً للنهج السياسي والاقتصادي الحالي.

الاعتصام -الذي يجري كل خميس- امتداد ضعيف لاحتجاجات شعبية واسعة اندلعت الصيف الماضي، في المكان نفسه، بسبب تعديل قانون ضريبة الدخل الذي زاد من مساهمات الأفراد والشركات؛ والذي دفع رئيس الوزراء السابق، هاني الملقي، إلى الاستقالة ليخلفه عمر الرزاز.

وأفرجت السلطات الأردنية، الجمعة (17 مايو)، عن "الفايز"، بعد يوم من اعتقالها، بتهمة "التهرب من دفع الضرائب".

وظهرت "الفايز" بعد الإفراج عنها، في مقطع فيديو متداول، وهي تبكي، وتؤكد تعرُّضها للتعذيب من قِبل الأجهزة الأمنية، وضربها على يدها.

"الفايز" (50 عاماً) ناشطة سياسية معارضة، ونائبة سابقة بمجلس النواب عام 2013. وتنتمي إلى واحدة من كبرى العشائر الأردنية، ووالدها حاكم الفايز، أحد مؤسسي حزب البعث، كان قد سُجن بسوريا نحو عقدين في عهد الرئيس حافظ الأسد.

مكة المكرمة