بعد دعمه النظام المصري.. حزب النور متَّهم بـ"الداعشية"

ياسر برهامي

ياسر برهامي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 20-12-2015 الساعة 10:41


في خطوة وصفت بأنها نهاية لشهر العسل مع التيار السلفي، الذي يمثله حزب النور، أبرز داعمي النظام المصري الحالي في مصر، الذي أطاح بالرئيس المدني المنتخب محمد مرسي، أصدرت وزارة الاوقاف قراراً بمنع أحد أقطاب التيار ياسر برهامي، من الخطابة وإلقاء الدروس بمساجدها.

القرار جاء رداً على منع أتباع حزب النور لأحد خطباء الأوقاف من اعتلاء منبر أحد المساجد بالإسكندرية الجمعة، الأمر الذي اعتبرته الأوقاف موقفاً سياسياً من قبل السلفيين، خاصة بعد فشلهم في الوصول إلى البرلمان إلا بعشرة مقاعد فقط.

وقال محمد نسيم، وكيل وزارة الأوقاف بمدينة الإسكندرية لوسائل إعلام محلية: إن "السلفيين لا يختلفون عن الدواعش في اللجوء للقوة لفرض أفكارهم المتطرفة"، وطالب الدولة المصرية "بوضع حد لانتشار نفوذ هذا التيار بمصر".

برهامي من جهته، اكتفى بتعليق "غامض" على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك قال فيه: "قالوا داعش هي الابن الحقيقي للحركة الإسلامية في المنطقة؛ قلنا بل هي الابن الحقيقي لفجاجة المخالفة لثوابت الأمة وانتهاك آدمية الإنسان".

مكة المكرمة