بعد ضم ترامب الجولان لـ"إسرائيل".. عين نتنياهو على الضفة الغربية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6ERqeR

نتنياهو يريد استغلال تصريحات السفير الأمريكي في "إسرائيل" لتنفيذ مخططه

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 12-08-2019 الساعة 17:52

كشف موقع إخباري إسرائيلي عن سعي رئيس دولة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، للحصول على تأييد من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قبل الانتخابات العامة في سبتمبر المقبل، لضم المستوطنات في الضفة الغربية، بعد نجاحه بالحصول على هضبة الجولان المحتل.

وأكد مسؤولون إسرائيليون بمكتب نتنياهو، في تصريحات لموقع "تايمز أوف إسرائيل"، اليوم الاثنين، أنه سيستغل تصريحات سابقة للسفير الأمريكي في "إسرائيل" ديفيد فريدمان، ومساعد الرئيس الأمريكي جيسون غرينبلات، للحصول على هذا الدعم.

وكان فريدمان قال في مقابلة نشرتها صحيفة "نيويورك تايمز"، في يونيو الماضي: "في ظروف معينة أعتقد أن لإسرائيل الحق بالاحتفاظ بجزء من الضفة الغربية، ولكن ليس بكاملها على الأرجح".

وبين المصدر أن مخططات نتنياهو ستظهر قبل الانتخابات، بحيث سيكرر ترامب تصريحات فريدمان وغرينبلات بكلماته الخاصة، وسيكون الأمر دراماتيكياً.

وكان ترامب وقع، في مارس الماضي، قراراً باعتراف واشنطن بضم هضبة الجولان إلى دولة الاحتلال، ليخلق معها ردود فعل فلسطينية وعربية ودولية غاضبة ومنددة.

الجدير ذكره أنه بعد قرار الرئيس الأمريكي، نهاية العام 2017، الاعتراف بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل" تعالت الأصوات في الأحزاب اليمينية للاعتراف الأمريكي بالسيادة الإسرائيلية على الضفة، ودعت تلك الأحزاب لضم كل الضفة أو أجزاء منها تصل إلى 60%.

وفي خطوة غير مشجعة وتبعث على القلق ألغت وزارة الخارجية الأمريكية مصطلح "محتلة" عند إشارتها إلى الضفة الغربية وقطاع غزة ومرتفعات الجولان في تقريرها الأخير حول حقوق الإنسان في العالم.

وكانت "إسرائيل" احتلت الضفة الغربية، ومن ضمنها القدس الشرقية وقطاع غزة ومرتفعات الجولان، في العام 1967.

مكة المكرمة