بعد فتح السفارة.. هذه ثاني خطوات الإمارات للتطبيع مع الأسد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GaNrRo

المطار سجل انخفاضاً في سجل حجم البضائع

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 30-12-2018 الساعة 16:34

أعلنت هيئة الطيران المدني الإماراتي سعيها لاستئناف رحلات الطيران إلى سوريا، وهي الخطوة الثانية بعد إعادة فتح سفارة أبوظبي في دمشق.

وقالت الهيئة، في بيان، اليوم الأحد، إنها تقيّم إمكانية استئناف شركات الطيران المحلية رحلاتها إلى العاصمة السورية دمشق خلال الفترة المقبلة. 

وعلّقت شركتا "طيران الاتحاد" (إماراتية) و"طيران الإمارات"، الرحلات الجوية إلى دمشق عام 2012، بسبب المخاوف الأمنية عقب اندلاع الثورة في سوريا.

وتأتي هذه التصريحات في ظل مؤشرات على تطبيع قادم للعلاقات بين النظام السوري وعدد من الدول العربية.

وأعادت الإمارات، الخميس الماضي، فتح سفارتها بدمشق، في حين قالت البحرين إن العمل مستمر بسفارتها هناك.

كما زار رئيس الأمن الوطني السوري، علي مملوك، القاهرة. وقال العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، قبل أيام، إن علاقة بلاده مع سوريا ستكون كما كانت.

في السياق، قالت وكالة الأنباء السورية التابعة للنظام، إن الأسد تلقَّى رسالة من رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي.

والخميس الماضي أيضاً، وصلت أول رحلة طيران مباشرة من مطار دمشق إلى مطار الحبيب بورقيبة الدولي في المنستير، بعد توقُّف دامَ نحو 8 سنوات.

مكة المكرمة