بعد فرز 96% من الأصوات.. نتنياهو يفوز بالانتخابات البرلمانية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6QErAn

حصل حزب الليكود اليميني بقيادة نتنياهو على 37 مقعداً في الكنيست

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 10-04-2019 الساعة 08:24

قالت القناة "12" التلفزيونية الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو فاز في الانتخابات العامة الإسرائيلية لينال فترة ولاية خامسة قياسية.

ومع فرز 96% من الأصوات حصل حزب الليكود اليميني بقيادة نتنياهو على 37 مقعداً في الكنيست، في حين حصل حزب "أزرق أبيض" (يمين الوسط) الذي يقوده الجنرال السابق بيني غانتس على 36 مقعداً.

وذكرت وكالة "رويترز" أن نتنياهو تواصل مع رؤساء الأحزاب الدينية والحريدية وحزب كولانو، حول إمكانية تشكيل ائتلاف حكومي جديد، يصبح بموجبه أكثر رؤساء وزراء "إسرائيل" حكماً.

وأغلقت مساء الثلاثاء، صناديق الاقتراع للانتخابات التشريعية في دولة الاحتلال الإسرائيلي، والتي قُدِّم موعدها عقب أزمة داخل الائتلاف الحاكم، بسبب مشروع قانون للتجنيد، واستقالة وزير الجيش، أفيغدور ليبرمان.

وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، فقد أظهر التصويت نتائج متقاربة جداً بين قائمة رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتنياهو، وقائمة منافسه بيني غانتس "أزرق- أبيض".

وعقب إغلاق الصناديق، سارع غانتس لإعلان فوزه عقب صدور الاستطلاعات الخاصة بالانتخابات، وهو ما فعله نتنياهو أيضاً.

وفُتحت صناديق الاقتراع بـ"إسرائيل"، صباح الأمس، لانتخاب 120 عضواً في برلمان الاحتلال الإسرائيلي (الكنيست).

وبلغ عدد من حق لهم الاقتراع في الانتخابات 6 ملايين و339 ألفاً و279 ناخباً، وذلك استناداً إلى لجنة الانتخابات المركزية الإسرائيلية.

وكانت النتائج المحتملة للانتخابات تنحصر في خمسة سيناريوهات، أكثرها ترجيحاً هو أن يشكل رئيس الوزراء المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، الحكومة المقبلة، وأقلها هو إعادة الانتخابات، لعدم جمع أي مرشحٍ الأصوات المطلوبة لتشكيل الحكومة.

وحتى قبل أيام قليلة من الانتخابات التي تأتي في وقت تتصاعد فيه الاحتجاجات على قبول نتنياهو هدنة مع الفصائل الفلسطينية في غزة، رجحت استطلاعات الرأي العام أن يحصد اليمين أكثر من نصف مقاعد الكنيست الـ120.

ويفرض القانون على الرئيس تكليف الشخصية التي تنال ثقة ما لا يقل عن 61 نائباً، تشكيل الحكومة، وهو ما يضع أكبر حزبين؛ "الليكود" اليميني بزعامة نتنياهو و"أزرق- أبيض" الوسطي، بزعامة بيني غانتس، أمام مهمة صعبة.

ورجحت استطلاعاتٌ حصول كل منهما على نصف الأصوات المطلوبة؛ وهو ما يفرض عليهما إبرام تحالفات مع أحزاب صغيرة، والتوصل إلى اتفاقات بشأن البرامج السياسية والاجتماعية والاقتصادية، فضلاً عن توزيع الحقائب الوزارية.

ويشهد معسكر اليمين الذي تشير استطلاعات إلى أنه سيحصل على أكثر من 61 مقعداً، اتهامات شرسة بين أقطابه، زاد من وطأتها سعي نتنياهو إلى حصول حزبه على أكبر عدد من المقاعد.

وخلال الأيام الماضية، شهد اليمين تبادلاً للاتهامات بـ"سرقة" مقاعد الآخرين، منها اتهام "اليمين الجديد" لحزب "زيهوت" بقيادة موشيه فيغلين بـ"تعريض معسكر اليمين للخطر".

مكة المكرمة