بعد فلسطين.. قطر تعتذر عن تسلم رئاسة الجامعة العربية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/vAvNQM

الاعتذار القطري جاء بعد تخلي فلسطين عن حقها أيضاً

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 25-09-2020 الساعة 18:27
- لماذا اعتذرت فلسطين عن حقها برئاسة الجامعة العربية الدورية؟

رفضاً لموجة التطبيع الحالية مع "إسرائيل".

- هل ستنسحب فلسطين من الجامعة العربية؟

لا، بحسب وزير الخارجية رياض المالكي.

اعتذرت دولة قطر عن عدم تسلم رئاسة الدورة الحالية لجامعة الدول العربية؛ بعد أيام قليلة من تخلي فلسطين عن حقها في ظل موجة التطبيع العربية الحالية مع "إسرائيل".

ونقلت قناة "الجزيرة الإخبارية" عن مصادر لم تسمها اعتذار قطر عن عدم "تسلم رئاسة الدورة الحالية لجامعة الدول العربية بعد تخلي فلسطين عن الرئاسة".

وبحسب المادة السادسة من النظام الداخلي لمجلس الجامعة العربية فإنه في حال تعذر على رئيس المجلس على المستوى الوزاري مباشرة أعمال الرئاسة "أسندت الرئاسة الوقتية لمندوب الدولة التي لها رئاسة الدورة التالية".

وكانت وسائل إعلام عربية قد نقلت عن المندوبية العامة القطرية لدى الجامعة العربية قولها في رسالة: إنها "تعتذر عن استكمال الدورة المذكورة، التي تخلت عنها دولة فلسطين، مع التمسك بحق دولة قطر في الرئاسة المقبلة للدورة الـ155، مارس 2021".

وكانت فلسطين أعلنت، الثلاثاء الماضي، تخليها عن حقها في رئاسة مجلس الجامعة العربية للدورة الحالية؛ رفضاً لعملية التطبيع الجارية مع "تل أبيب".

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية عن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي قوله، يوم الثلاثاء: "كنا نعتقد أن الدول العربية ستقف معنا ولكنها وقفت مع بنيامين نتنياهو في تفسيره لمبادرة السلام العربية".

وأشار إلى أن "بعض الدول العربية المتنفذة رفضت إدانة الخروج عن مبادرة السلام العربية، وبالتالي لن تأخذ الجامعة قراراً في الوقت المنظور لصالح إدانة الخروج عن قراراتها".

وشدد على أن فلسطين "لن تنسحب من مجلس الجامعة".

وكانت الإمارات والبحرين قد وقعتا، منتصف سبتمبر الجاري، اتفاقاً لتطبيع العلاقات مع "إسرائيل" برعاية أمريكية، وهو ما قوبل برفض شعبي عربي واسع واتهامات بخيانة القضية الفلسطينية، في ظل استمرار الاحتلال الإسرائيلي لأراضٍ عربية.

الجامعة العربية

مكة المكرمة