بعد مرور عام.. قضية خاشقجي تحاصر بن سلمان مجدداً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/QM8Ayx

اعترف في فيلم وثائقي بمسؤوليته عن الحادثة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 27-09-2019 الساعة 11:51

مضى ما يقرب من عامٍ على مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول التركية، إلا أن تلك القضية لا تزال حديث الساحة الدولية، وتتصدر التغطية الإعلامية المستمرة.

ومع اقتراب الذكرى الأولى لمقتل خاشقجي، أقر ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بتحمله المسؤولية الكاملة عن تلك الجريمة، وهي المرة الأولى التي يتحدث فيها عن مسؤوليته، رغم تأكيده تورط آخرين بتنفيذها.

وأثارت حادثة مقتل خاشقجي، في الـ2 من أكتوبر 2018، في قنصلية المملكة بإسطنبول، ضجة عالمية وتسببت في تلطيخ سمعة ولي العهد السعودي، وعرضت الخطط الطموحة التي تهدف لتنويع اقتصاد السعودية للخطر، كما تسببت له بالذعر، وحرمته من زيارة الولايات المتحدة أو أوروبا منذ ذلك الحين، خشية تعرضه لملاحقات دولية.

الاعتراف بالمسؤولية

اعتبر بن سلمان في تصريحات نشرتها شبكة تلفزيونية أمريكية، في الـ26 من سبتمبر 2019، أن جريمة قتل الصحافي جمال خاشقجي وقعت خلال وجوده في سدة الحكم؛ ما يضعه بموقع من يتحمل المسؤولية، مشدداً على أن الجريمة تمت من دون علمه.

ونشرت "بي بي إس" بعض المقتطفات من تصريحات أدلى بها بن سلمان وستعرض كاملة ضمن وثائقي يتناول فترات من حياته، وذلك عشية الذكرى السنوية الأولى لمرور سنة على مقتل خاشقجي في الثاني من أكتوبر.

وقال ولي العهد السعودي في تصريحاته، بحسب ما ورد في المقتطفات: "لقد حدثت في عهدي.. تُلقى علي المسؤولية لأنها حدثت في عهدي"، لكنه حاول التهرب من الجريمة، قائلاً إنها وقعت من دون علمه.

ورداً عن سؤال حول قدرة أشخاص على استخدام طائرة تابعة للحكومة السعودية للسفر بها إلى إسطنبول من دون علمه، قال: "لدي مسؤولون، وزراء يتابعون الأمور، لديهم السلطة للقيام بذلك".

ويرى معد الفيلم أن انقسام أفرع الحكومة الأمريكية في رد فعلها على عملية القتل قد تدفع لأن تبدأ تحقيقات رسمية أمريكية بعد انتهاء حكم الرئيس دوالد ترامب، الذي يصر على الدفاع عن بن سلمان في سبيل المصالح الاقتصادية، خاصة أن "سي.آي.إي" انتهت إلى خلاصة تؤكد مسؤولية ولي العهد السعودي عن عملية القتل. 

وعبر عن استغراب الجانب الرسمي السعودي من حجم الاهتمام الأمريكي والعالمي بقتل خاشقجي، وقال: "هم يريدون طي هذه الصفحة ووضعها خلفهم، إلا أنهم لا يستطيعون تحقيق ذلك".

لقاء غير مرتب له

ويقول المذيع الشهير مارتن سميث، معد الفيلم الوثائقي، إنه التقى بن سلمان دون ترتيبات مسبقة؛ إذ كان في حلبة سباق سيارات خارج الرياض، في ديسمبر 2018، وذكر أنه كان يتحدث في موضوع آخر، وأن محمد بن سلمان هو من بادر بفتح موضوع قتل جمال خاشقجي؛ "ولي العهد بدا راغباً في الحديث عن عملية القتل، وما يقال عن دوره فيها".

وتعد تلك المرة الأولى التي يذكر فيها بن سلمان أنه "يتحمل المسؤولية كلها؛ لأن ذلك حدث وأنا في موقع السلطة"، ويعتقد سميث أن ولي العهد السعودي كان يشعر حينذاك بأنه تحت ضغوط كبيرة.

بن سلمان

وحسب الصحفي الذي نقل لـ"الجزيرة نت" تلك التصريحات منه، فإن بن سلمان لم يتحدث عما يقصد بتحمل المسؤولية، ولم يتوقع سيمث أن توجَّه اتهامات مباشرة لولي العهد ويخضع للمحاكمة، لكنه تساءل عن مصير ومحاكمة سعود القحطاني المقرب من ولي العهد، الذي يعد العقل المدبر لعملية القتل، والذي اختفى ولا يعرف أحد مصيره.

وأوضح أنه حاول التواصل بعد اللقاء مع ولي العهد في حلبة السباق مع الديوان الملكي السعودي، لإجراء مقابلة متلفزة أطول مع ولي العهد، إلا أنه لم يتلق أي ردود. 

وأضاف أنه قبل أسابيع أخبر محمد بن سلمان أن شبكة "بي.بي.إس" ستبث فيلماً وثائقياً طويلاً عنه، وذكر له تاريخ العرض (الأول من أكتوبر)، وتم الرد برسالة نصية لم تتضمن أي اعتراض أو طلب لعدم بث الفيلم، كذلك لم يطلب الديوان الملكي مشاهدة الفيلم قبل بثه.

يقول سميث: "لا أعرف ما سيكون عليه رد فعل ولي العهد أو الديوان الملكي السعودي على الفيلم، هذا شيء غير مهم بالنسبة لي".

بن سلمان مسؤول عن الاغتيال

تعقيباً على ما قاله بن سلمان، قالت صحيفة "نيويورك تايمز" إنه من غير المرجح أن تغيّر تعليقات ولي العهد السعودي الاعتقاد السائد بأنه سمح باغتيال الصحفي السعودي البارز.

وأوضحت الصحيفة، في تقرير لها في 26 سبتمبر 2019، أن وكالة الاستخبارات الأمريكية (سي آي إي) رجّحت أن يكون محمد بن سلمان أمر بالقتل، مضيفة أن هذا استنتاج توصل إليه العديد من المسؤولين في الولايات المتحدة ودول أخرى.

بن سلمان

ووصفت الصحيفة تصريحات ولي العهد السعودي لسميث بأنها من "المرات القليلة التي يتكلم فيها الأمير علناً ​​عن مقتل خاشقجي"، وقالت إن بن سلمان أخبر صحفيين من "بلومبيرغ" في اليوم التالي لتلك المقابلة بأنه لم يكن يعرف مكان خاشقجي، وأن بلاده ليس لديها ما تخفيه.

وكان بن سلمان أنكر وجود خاشقجي بقنصلية بلاده، وقال في تصريح لـ"بلومبيرغ" الأمريكية، إن الصحافي السعودي خرج بعد دقائق أو ربما بعد ساعة واحدة من دخوله إلى القنصلية السعودية في إسطنبول.

وأكد بن سلمان، في الـ6 من أكتوبر، بعد اختفاء خاشقجي بـ4 أيام، أن خاشقجي ليس داخل القنصلية، وأضاف: "لست متأكداً من حقيقة ما حدث، نحن ما زلنا نحقق في الأمر من خلال وزارة الخارجية لمعرفة التفاصيل".

اتهام أممي

وسبق  أن أفادت مقررة الأمم المتحدة الخاصة بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء، أغنيس كالامارد، بأن التحقيق الذي أجرته خلص إلى أدلة تشير إلى ضلوع مسؤولين كبار في قتل خاشقجي، من بينهم ولي العهد بن سلمان.

وأضافت كالامارد، في معرض تقريرها أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف، في يونيو 2019، بشأن قتل الصحفي، أن التحقيقات الرسمية التي أجرتها السعودية لم تتطرق إلى تسلسل القيادة ومن أمَر بالجريمة.

الامم المتحدة

ودعت في السياق ذاته إلى مزيد من التحقيقات لتحديد مسؤولية بن سلمان ومستشاره سعود القحطاني في هذه الجريمة.

وتحاكم المملكة العربية السعودية مسؤولين رفيعي المستوى على خلفية هذه القضية، بينهم نائب رئيس الاستخبارات السابق أحمد العسيري، ويواجه خمسة من هؤلاء عقوبة الإعدام، إضافة إلى اتهام مستشار الديوان الملكي السعودي السابق، سعود القحطاني، بأنه العقل المدبر للاغتيال.

محاكمة دولية

ويرى الحقوقي السعودي محمد العمري أنه من المفترض بعد هذا الاعتراف عقد محاكمة مستقلة معلنة، ولكن خارج السعودية، بحيث يشكل المحكمة مجلس الأمن أو تقام في بلد محايد.

وأضاف في تصريح لقناة "الحوار" اللندنية: "يفترض الآن التحقيق مع محمد بن سلمان وبقية أركان الدولة الذين ساهموا في هذه القضية"، مشيراً إلى أن الصلاحية تكمن لدى مجلس الأمن لإقامة محكمة بهذا الخصوص.

سلمان

وأكد في سياق حديثه أن هناك عوائق لإقامة محاكمة بن سلمان، وذلك لوجود الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي يعطل أي تحركات ضد ولي العهد.

وأوضح أن اعتراف بن سلمان "هدفه شراء الوقت وإطالة أجل قضية انعقاد أول محاكمة"، مشيراً إلى أن ذلك الاعتراف "يعد معنوياً وليس جنائياً من أجل التهرب من المسؤولية أمام القضاء".

لا جديد

وسخر المستشار القانوني اليمني محمد عطية من تصريحات ولي العهد السعودي، وقال إن بن سلمان "لم يقل شيئاً جديداً؛ فالاتهامات جميعها تؤكد مسؤوليته عن الحادثة".

وأشار، في حديث مع "الخليج أونلاين"، إلى أنه رغم اعتراف بن سلمان "فإنه لن يحدث شيء، ولن يحاكَم، بسبب أن السعودية دولة تحكمها عائلة، والقضاء السعودي يأتمر لتلك الأسرة ولا يستطيع القيام بأي تحرك في هذا السياق".

وأضاف: "قانونياً، اعتراف بن سلمان دليل ضده في أي محاكمة، لكن في الواقع فإن بن سلمان سينجو من هذا الأمر، إلا في حالة واحدة؛ وهي أن يعزله والده من منصبه ويقدمه للقضاء".

وأوضح قائلاً: "إلى الآن لم نرَ أي محاكمة واقعية للمتهمين الرئيسيين، فكيف نتوقع محاكمة شخص يدير المملكة، ويدفع مليارات لترامب من أجل الوقوف بصفه أمام التحركات الدولية؟ لذلك لا أعتقد حدوث شيء في هذا السياق".

مكة المكرمة