بعد منعٍ دام لـ 20 عاماً.. الجزيرة في الجزائر من جديد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LR9bQj

للمرة الثانية خلال هذا العام يغلق السوادن مكاتب الجزيرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 07-05-2019 الساعة 01:14

تداول نشطاء وصحفيون على مواقع التواصل الاجتماعي، أنباءً عن إعادة افتتاح مكتب قناة "الجزيرة"، في العاصمة الجزائرية بشكل رسمي، بعد إغلاق دام نحو 20 عاماً.

ولم تنفي أو تؤكد قناة "الجزيرة" التي تبث من قطر هذه الأنباء، وهو الأمر ذاته بالنسبة للمصادر الرسمية الجزائرية التي لم تعلق على ما يتم تداوله في ذلك الخصوص.

وقال صحفيون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، إنهم شاهدوا القناة تبث عبر الأقمار الصناعية من الجزائر العاصمة، كما عرضت تقريرين ميدانيين للصحفين أمين حدار وإبراهيم فخار.

ولاقت أنباء إعادة فتح مكتب القناة، تباين بين الترحيب والانتقاد بين الصحفيين والناشطين، خصوصاً في ظل الحملات التحريضية التي تنالها القناة من الإعلام الرسمي العربي.

وكتب الصحفي الجزائري إسماعيل طلاي في تغريدة على "تويتر" قائلاً: "الجزيرة في أول بث حي من الجزائر منذ سنوات طويلة من قرار إغلاق مكتبها .. إلى حد الآن، القناة تغطي بموضوعية، وتقدم تغطية حذرة (....) بالتأكيد، الجزيرة ستكون حذرة لعدم تكرار أخطاء الماضي".

بدوره،  اعتبر الصحفي الجزائري حسان زهار في منشور على حسابه بموقع فيسبوك: أن إعادة افتتاح القناة سيحدث توازن في الساحة الإعلامية مع وجود قنوات تابعة للسعودية والإمارات، مؤكدًا أن تلك العودة "ضربة قوية لمشروع الإمارات في الجزائر".

فيما رأى عادل عازب الشيخ في منشور على صفحته بفيسبوك، أن هتافات الجزائريين ضد الإمارات فتح الباب لعودة الجزيرة إلى المشهد الجزائري مجدداً.

وكانت السلطات الجزائرية، منعت في 30 يونيو 2004، قناة "الجزيرة" من النشاط على أراضيها، ومنعت مراسلها من العمل، بعد بث حلقة للبرنامج الشهير "الاتجاه المعاكس" تطرقت للأوضاع في البلاد.

وبحسب تقرير سابق للجزيرة، فإن البرنامج استضاف آنذاك الكاتب الصحفي الجزائري خالد عمر بن ققة، والدبلوماسي الجزائري السابق محمد العربي زيتوت، وقد ذكر زيتوت حينئذ أن: "15 من جنرالات مؤسسة الجيش هم أصل الداء في الجزائر، وأنهم مازالوا في مناصبهم منذ قيامهم بالانقلاب سنة 1992 وأنهم الذين يصنعون الرؤساء ويأتون بهم ويذهبون بهم".

وللجزيرة صفحة في "فيسبوك" موثقة باسم "الجزيرة - الجزائر"، تنقل عبرها أغلب التفاصيل اليومية للحراك الجزائري الدائر، ويتجاوز عدد معجبيها الـ 800 ألف.

 

مكة المكرمة