بعد هجمات أرامكو والفجيرة.. اجتماع عسكري اقتصادي بالبحرين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GN1ryo

القائد العام لقوة دفاع البحرين ووزير المالية والاقتصاد الوطني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 14-05-2019 الساعة 16:11

أجرى القائد العام لقوة دفاع البحرين ووزير المالية والاقتصاد الوطني، اليوم الثلاثاء، اجتماعاً عسكرياً واقتصادياً، عقب استهداف مليشيات الحوثيين لأنابيب نفط لشركة "أرامكو" في العاصمة الرياض.

ويبدو أن هذا الاجتماع محاولة لاتخاذ التدابير اللازمة لحماية المنشآت الاقتصادية في البحرين أو لبحث التوقعات للمرحلة القادمة، وذلك في ظل تصعيد خلال الأيام الأخيرة استهدف السعودية والإمارات.

وأعلن وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، اليوم، تعرض محطتي ضخ لخط أنابيب ينقل النفط من حقول المنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع على الساحل الغربي، لهجوم من طائرات "درون" مفخخة، بعد ساعات من إعلان الحوثيين تنفيذ عملية عسكرية كبرى طالت أهدافاً سعودية.

كما سبق أن استُهدفت، الأحد الماضي، 4 سفن بالقرب من ميناء الفجيرة الإماراتي، بينهما سفينتان سعوديتان، ومن غير المعروف حتى الآن من الجهة المسؤولة عن هذا الاستهداف في ظل استمرار التحقيقات.

وعقب استهداف "أرامكو"، اليوم، سرعان ما التقى القائد العام لقوة دفاع البحرين خليفة بن أحمد آل خليفة مع سلمان بن خليفة آل خليفة وزير المالية والاقتصاد الوطني، وفق ما أفادت وكالة أنباء البحرين.

وجرى بحث عدد من الموضوعات المتعلقة بمجالات التعاون والتنسيق القائم بين قوة دفاع البحرين ووزارة المالية والاقتصاد الوطني.

ويأتي هذا الاجتماع أيضاً عقب إدانة وزارة خارجية البحرين الهجوم من طائرات بدون طيار مفخخة، الذي تعرضت له محطتا ضخ لخط الأنابيب الذي ينقل نفط السعودية من حقول النفط بالمنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع على الساحل الغربي.

وقالت الوزارة في بيانها: إنه "عمل إرهابي تخريبي جبان يستهدف أمن واستقرار المملكة العربية السعودية الشقيقة والمنطقة، ويهدد سلامة إمدادات الطاقة للعالم".

وشدد البيان على موقف البحرين "المتضامن بقوة والذي يقف في صف واحد مع السعودية ضد كل من يحاول تهديد أمنها أو المس من مصالحها واستقرار شعبها"، مؤكداً "ضرورة تحرك المجتمع الدولي بكل حسم للتصدي لجميع الجماعات والتنظيمات الإرهابية ومن يقف وراءها ويدعمها من جهات ودول تسعى لإثارة التوتر والعنف والفوضى في المنطقة، وردعها؛ حفاظاً على الأمن والسلم الإقليمي والدولي".

وقال مسؤول أمريكي، وفق ما نقلت عنه "وكالة أسوشييتد برس": إن "تقييماً أولياً لفريق عسكري أمريكي يشير إلى أن إيرانيين أو مجموعات تدعمها إيران استخدموا متفجرات لإحداث أضرار بسفن في الخليج".

وأثّرت هذه الاستهدافات المتتالية على الاقتصاد السعودي والإماراتي ما أدى إلى خسائر كبيرة في بورصة البلدين خلال الأيام الماضية.

كما أوقفت "أرامكو" السعودية الضخ في خط الأنابيب، اليوم، حيث يجري تقييم الأضرار وإصلاح المحطة، لإعادة الخط والضخ إلى وضعهما الطبيعي، بحسب بيان نشرته "واس".

مكة المكرمة