بعد 11 عاماً.. طالبان باكستان تتبنّى اغتيال "بينظير بوتو"

بينظير بوتو أول امرأة تشغل منصب رئيس وزراء في بلد مسلم

بينظير بوتو أول امرأة تشغل منصب رئيس وزراء في بلد مسلم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 17-01-2018 الساعة 14:26


تبنّت حركة "طالبان" باكستان، في كتاب نشرته، المسؤولية عن اغتيال رئيسة الوزراء السابقة، بينظير بوتو، بمدينة روالبندي الباكستانية، في 27 ديسمبر 2007.

وجاء الاعتراف من زعيم طالبان باكستان، المعروف باسم "أبو منصور عاصم مفتي نور والي"، في كتاب ألّفه وحمل عنوان: "انقلاب محسود جنوب وزيرستان، من راج البريطاني وحتى الإمبريالية الأمريكية".

ووفقاً للكتاب الصادر مؤخراً، فإن طالبان دفعت بانتحاريين، أحدهما يدعى "بلال" والآخر "إكرام الله"، لاغتيال بوتو.

وكشف عن أن بلال أطلق النار على رئيسة الوزراء من مسدّس لتصيب الرصاصة عنقها، ثم فجّر حزاماً ناسفاً كان يرتديه وسط المشاركين في الاجتماع الانتخابي.

اقرأ أيضاً :

مقتل 5 من حرس الحدود في باكستان

وأفاد مؤلف الكتاب أن "إكرام الله" تمكّن من الفرار، دون الإشارة لطبيعة دوره في عملية الاغتيال.

كما يشير الكتاب إلى أن حركة طالبان مسؤولة أيضاً عن هجومٍ انتحاري آخر على موكب بوتو، جرى تنفيذه في أكتوبر 2007، في مدينة كراتشي، أسفر عن مقتل أكثر من 180 شخصاً، دون أن يتمكّن المهاجمون من إصابة بوتو.

يذكر أن بوتو تعدّ أول رئيسة وزراء في بلد مسلم، وتولّت المنصب مرّتين، وكانت المرة الأولى بعد فوزها في الانتخابات العامة التي جرت عام 1988.

مكة المكرمة