بعيداً عن ترامب.. ماذا تعرف عن نائبه "الرصين" مايك بنس؟

يختلف بنس مع ترامب في العديد من المواقف الداخلية والخارجية

يختلف بنس مع ترامب في العديد من المواقف الداخلية والخارجية

Linkedin
whatsapp
الأحد، 13-11-2016 الساعة 18:57


بابتسامته اللطيفة، وشعره الأبيض المصفف على الدوام، عكس شعر الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، يقدم مايك بنس نفسه على أنه "مسيحي، محافظ، وجمهوري".

وعلى عكس ترامب، الذي شغل وسائل الإعلام، خلال حملته الانتخابية بتصريحاته التي أثارت جدلاً واسعاً، كان نائبه مايك بنس أكثر رصانة منه في ظهوره وتصريحاته.

ويبدو أن مايك بنس سيكون نائب رئيس "غير تقليدي"، ففي خطوة مغايرة لما اعتادته السياسة الأمريكية خلال العهود الغابرة، كلفه ترامب بتشكيل الحكومة الأمريكية الجديدة، والتي كان اعتاد الرئيس المنتخب تشكيلها، كما كلفه بقيادة فريق انتقال السلطة من الرئيس المنتهية ولايته باراك أوباما.

ينظر إلى "النائب الرصين" على أنه قد يضبط رعونة ترامب وشعبويته، ويجعلها في مسار مغاير لمسار "إدارة الدولة" التي تتطلب قيادة ذات خبرة سياسية ورصانة.

1280x960

اقرأ أيضاً :

الصحف الغربية تتشاءم من فوز ترامب: أوروبا تقاتل وحدها!

فبموجب المادة الخامسة من الدستور الأمريكي فإن بنس هو الشخص الأول في خط الخلافة الرئاسية، في حال وفاة الرئيس، أو عجزه، أو استقالته، أو إقالته.

وسيتولى بموجب الدستور أيضاً منصب رئيس مجلس الشيوخ الأمريكي، إلا أن دوره إجرائي إذ يفترض ألّا يتدخل في نقاشات المجلس، لكن في حال تساوي الأصوات في مجلس الشيوخ، يمكن لنائب الرئيس المشاركة لتفادي عرقلة عملية التصويت.

ويمكن لبنس أن يؤدي أدواراً سياسية أكبر من التي رسمها له الدستور، فمثلاً يتولى سلفه جو بايدن متابعة السياسة الخارجية وقضايا الدفاع لبلاده فيما يتعلق بالوضع في الشرق الأوسط، لا سيما في تركيا وسوريا والعراق.

ولد مايك بنس في 7 يونيو/حزيران 1959 في ولاية إنديانا، لأسرة من أصول إيرلندية، وحصل على شهادة في الحقوق والقانون من جامعتها.

كانت أولى محاولاته لدخول عالم السياسة عندما ترشح بانتخابات الكونغرس مرتين عن الحزب الجمهوري، لكنه خسر في كلتيهما في 1988 و1990، وبعدها اتجه إلى تقديم برامج تلفزيونية وإذاعية منذ 1994 وحتى 1999.

وفي العام 2000 نجح بنس في دخول مبنى "الكابيتل هيل" بانتخابه ممثلاً عن ولاية إنديانا في مجلس النواب الأمريكي عام 2000 وحتى 2013، كما ترأس مؤتمر الحزب الجمهوري العام في مجلس النواب منذ العام 2009 وحتى 2011، وفي العام 2012 انتخب حاكماً لولاية إنديانا مسقط رأسه.

160714111055-14-mike-pence-0714-restricted-super-169

وحين أعلن ترامب اختياره لمنصب نائب الرئيس في يوليو/تموز الماضي، وصفته المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون بأنه "الخيار الأكثر تطرفاً في هذا الجيل".

عرّف عنه بأنه رجل "يميني في حزب يميني"، لا يؤمن بـ"نظرية التطور" ويشدّد على القيم العائلية التقليدية، ويقول إنه يُدخل التعاليم الدينية المحافظة في كل مجالات حياته، حتى في السياسة.

اقرأ أيضاً :

تناقضات ترامب تسبقه إلى البيت الأبيض.. تعرف على سرها!

اشتهر بمواقفه المتشددة تجاه عدد من القضايا الاجتماعية مثل الإجهاض الذي يعارضه بشدّة، وأصدر قانوناً يقيّده في ولايته.

يكره "المثليين" وأثار جدلاً كبيراً في بلاده بعد إصداره عام 2015 قانوناً عرف باسم "حرية الأديان"، يسمح للمؤسسات وأصحاب الأعمال في ولاية إنديانا بعدم التعامل مع مثليي الجنس (انطلاقاً من قناعاتهم الدينية)؛ الأمر الذي اعتبره المدافعون عن حقوق المثليين "تمييزاً" ضد فئة من المجتمع الأمريكي تمّ الاعتراف بحقوقها كاملة من قبل المحكمة العليا.

يختلف بنس مع ترامب في العديد من المواقف الداخلية والخارجية؛ منها أنه وصف مقترح ترامب بحظر دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة بأنه "مهين ومخالف للدستور".

كما أن لبنس مواقف عدائية تجاه روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين، الذي وصفه بـ"القزم والبلطجي"، وحول تدخلها العسكري في سوريا سبق أن صرح أنه "إذا استمرت روسيا في الهجوم على حلب، عندها يجدر بالولايات المتحدة استخدام القوة العسكرية لضرب أهداف للنظام السوري".

مكة المكرمة