بغداد تصدر حكماً بإعدام رابع فرنسي.. وباريس تُعلق

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6zd1eQ

تسلَّم العراق من "قوات سوريا الديمقراطية" 14 فرنسياً منتمين لداعش

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 27-05-2019 الساعة 14:01

علقت الخارجية الفرنسية على الحكم الصادر من القضاء العراقي يوم الأحد، بإعدام 4 فرنسيين أدينوا بالانتماء لتنظيم "داعش"، مؤكدة أنها تعارض عقوبة الإعدام من حيث المبدأ.

وقالت الخارجية في بيان لها، إن سفارتها في العراق "وبموجب دورها في تقديم الحماية القنصلية، ستتخذ الخطوات الضرورية لإيضاح موقفها المعارض لعقوبة الإعدام للسلطات العراقية".

كما أكدت الخارجية أنها "تحترم سيادة السلطات العراقية، وأن من ينتمون لداعش يجب أن يعاقبوا على جرائمهم، التي قد تصل عقوبتها إلى الإعدام في العراق"، بحسب ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

والعام الماضي، أبدى وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، تأييده محاكمة الفرنسيين المعتقلين في العراق، لكنه رفض بشكل قاطع حكم الإعدام المعمول به في القانون العراقي.

ويوم الأحد، أصدرت محكمة الجنايات في بغداد حكماً بالإعدام بحق 3 فرنسيين إثر إدانتهم بـ"الانتماء" إلى تنظيم "داعش"، ليتم الإعلان لاحقاً، اليوم الاثنين، عن حكم بإعدام فرنسي رابع.

وجرت المحاكمة في بغداد، بحضور المدانين الثلاثة ومحامين منتدبين من قبل المحكمة، إضافة إلى وسائل إعلام.

وقال مصدر داخل المحكمة، لوكالة الأناضول، طلب عدم الكشف عن هويته، إن المدانين الصادرة بحقهم أحكام الإعدام هم ليونار لوبيز، وكيفن غونو، وسليم معاشو؛ فضلاً عن فرنسي رابع لم يذكر اسمه، حيث تسلمت السلطات العراقية المتهمين من الجانب السوري قبل نحو 4 أشهر.

وفي وقت سابق، قال المستشار في جهاز مكافحة الإرهاب العراقي والخبير في شؤون الجماعات المسلحة، فاضل أبو رغيف: إن "المحكمة الجنائية المركزية أصدرت حكماً بالإعدام بحق الفرنسيين الثلاثة إثر إدانتهم بالانتماء لداعش، وفقاً للمادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب".

والحكم الصادر ابتدائي وقابل للاستئناف لدى محكمة التمييز الاتحادية خلال 30 يوماً من تاريخ صدوره.‎

وأضاف أبو رغيف أن "القرار الصادر من المحكمة، في حال لم يتم الطعن به، سيحال بعد مرور 30 يوماً من تاريخ إصداره إلى وزارة العدل لتتولى مهمة تنفيذ الحكم الصادر"، لافتاً إلى أن "وزارة العدل ملزمة أمام القضاء بتنفيذ حكم الإعدام".

وتسلَّم العراق من "قوات سورية الديمقراطية"، في فبراير الماضي، نحو 500 عنصر من "داعش" بينهم 14 فرنسياً. وقالت مصادر قضائية إن الـ14 فرنسياً اعترفوا بتنفيذهم أعمال عنف في العراق، الأمر الذي منح القضاء العراقي مسوغاً قانونياً لمحاكمتهم وإصدار الأحكام القانونية بحقهم.

وجرت محاكمة الفرنسيين الأربعة بموجب المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب، التي تنص على الحكم بإعدام كل من ارتكب بصفته فاعلاً أصلياً أو شريكاً في الأعمال الإرهابية.

ويعاقب المحرض والمخطط والممول وكل من مكنّ الإرهابيين من القيام بالجريمة كفاعل أصلي.

كما تنص المادة على العقاب بالسجن المؤبد بحق كل من أخفى عن عمد أي عمل إجرامي أو تستّر على شخص متهم بالإرهاب.

مكة المكرمة