بغداد تقتل 36 من عناصر "داعش" بسوريا وتعتقل أحد مسؤوليه

الضربات نفذتها طائرات "إف-16" العراقية

الضربات نفذتها طائرات "إف-16" العراقية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 22-04-2018 الساعة 16:34


قالت وزارة الدفاع العراقية، الأحد، إن 36 من عناصر تنظيم الدولة قُتلوا خلال ضربات جوية نفذتها بغداد ضد أهداف للتنظيم في الأراضي السورية، الأسبوع الماضي، مؤكدةً أنها اعتقلت المسؤول الأمني للتنظيم في مدينة الموصل (شمالي البلاد) بعد عودته من سوريا.

وأعلنت الوزارة على لسان المتحدث باسم مركز الإعلام الأمني العميد يحيى رسول، أن الضربات الجوية التي شنتها طائرات "إف-16" العراقية على مواقع التنظيم في سوريا قتلت 36 "إرهابياً"، بينهم قياديون.

واستهدفت الضربات الجوية "الأوكار والعناصر الإرهابية التي تشكّل خطراً على العراق"، بحسب بيان صادر عن رسول.

وأكد البيان أن العملية "تمت وفق معلومات دقيقة تفيد بوجود اجتماعات ونشاطات إرهابية في هذه المواقع"، وأن الضربات الجوية "حققت أهدافها".

ولم يبين رسول، المواقع التي تم استهدافها على وجه الدقة، لكنه أشار إلى أن أحد المواقع كان يحتضن اجتماعاً لقيادات التنظيم.

اقرأ أيضاً:

رايتس ووتش: مسؤولون عراقيون أخفوا مقتل 80 شخصاً بالموصل

وهذا الهجوم هو الثاني من نوعه منذ العام الماضي، حيث شنت مقاتلات عراقية هجوماً، في فبراير 2017، على أهداف للتنظيم في سوريا بالتنسيق مع التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وفي العاشر من أبريل الجاري، قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن بغداد ستتخذ "كل الإجراءات الضرورية" لمنع مسلحي التنظيم الموجودين في سوريا من شن أي هجمات عبر الحدود.

وتشكل الحدود العراقية - السورية هاجساً لبغداد منذ سنوات طويلة، حيث كانت منْفذاً لتدفق مقاتلي تنظيم القاعدة في السابق، ولمسلحي تنظيم الدولة لاحقاً.

في غضون ذلك، قال القاضي عبد الستار بيرقدار إن القوات الأمنية اعتقلت المسؤول الأمني للتنظيم بعد عودته من سوريا.

وأشار بيرقدار، في بيان، إلى ضبط كميات من الأسلحة المختلفة مع المتهم، وقال: إن المتهم "اعترف بتشكيله مفرزتين إرهابيتين لزعزعة الأمن والاستقرار في الموصل".

كما أُلقي القبض على عضو آخر كان يعمل بصفة مجهّز أسلحة للتنظيم في الموصل، بحسب البيان الذي أكد أنه تم تصديق اعترافاتهما أمام قاضي التحقيق المختص، وفقاً لأحكام المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب.

وفي ديسمبر الماضي، أعلنت بغداد استعادة الأراضي كافة التي اجتاحها التنظيم شمالي البلاد، وذلك بعد ثلاث سنوات من القتال المدعوم من التحالف الدولي.

مكة المكرمة