بلد أفريقي قد يقبل لجوء عمر البشير وعائلته

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GewnXe

البشير مطلوب لمحكمة الجنايات الدولية

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 17-04-2019 الساعة 10:45

أبدت جهمورية أوغندا استعدادها النظر في منح الرئيس السوداني المعزول عمر البشير وعائلته حق اللجوء لديها، إذا ما تقدم الأخير بذلك.

وأوضح وزير الدولة للشؤون الخارجية الأوغندي، هنري أوكيلو أوريم، في تصريح صحفي أمس الثلاثاء، أنه "إذا ما تقدم البشير أو أفراد عائلته بطلب اللجوء فإن رئيس البلاد سينظر في طلباتهم".

وأردف الوزير الأوغندي أنّ البشير عمل كثيراً من أجل السلام في المنطقة، وكان له دور هام في اتفاق السلام في جنوب السودان، مشيراً إلى ضرورة تقدير جهوده.

واليوم الأربعاء، التقى أوريم بلجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوغندي لبحث جملة من القضايا، من بينها السودان، مبيناً أنّ "أوغندا تراقب الوضع في السودان وتأمل في رؤية انتقال سلمي (للسلطة) هناك".

وأوغندا هي بلد غير ساحلي في شرق أفريقيا، تعرف بأنها "لؤلؤة أفريقيا"، يحدها من الشرق كينيا ومن الشمال جنوب السودان ومن الغرب جمهورية الكونغو الديمقراطية ومن الجنوب الغربي رواندا وتنزانيا من الجنوب.

وفي 11 أبريل الجاري، قام الجيش السوداني بعزل "عمر البشير" من الرئاسة، بعد ثلاثة عقود من حكمه البلاد، على وقع احتجاجات شعبية متواصلة منذ نهاية العام الماضي.

وأكّد المجلس العسكري الانتقالي في السودان، أمس الثلاثاء، أن تسليم الرئيس السوداني المعزول عمر البشير إلى "المحكمة الجنائية" شأنٌ تُقرره الحكومة المدنية التي ستتولى الحكم في البلاد لاحقاً، وليس من اختصاصاته.

ويخضع البشير لمذكرتي توقيف دوليتين أصدرتهما المحكمة الجنائية الدولية عامي 2009 و2010 بتهمة "الإبادة وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب" ارتُكبت في إقليم دارفور بين عامي 2003 و2008.

وهدد الاتحاد الأفريقي، ومقره في أديس أبابا، بتعليق عضوية الخرطوم إذا لم يسلم المجلس العسكري الانتقالي السلطة إلى المدنيين في غضون 15 يوماً.

ولليوم الحادي عشر على التوالي يواصل آلاف السودانيين الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش، لــ"الحفاظ على مكتسب الثورة"، في ظل مخاوف من أن يلتف عليها الجيش كما حدث في دول عربية أخرى، وفقاً للمحتجين.

مكة المكرمة