بلقاء مع "الحجرف".. تأكيد بحريني على دعم العمل الخليجي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4E1v5q

من لقاء "الزياني" و"الحجرف" (تويتر)

Linkedin
whatsapp
الأحد، 21-02-2021 الساعة 22:20
- أين جرى اللقاء بين "الزياني" و"الحجرف"؟

في الديوان العام لوزارة الخارجية البحرينية.

- ماذا جرى خلال اللقاء؟

تبادل وجهات النظر بشأن الأوضاع السياسية والأمنية في المنطقة.

شدد وزير الخارجية البحريني، عبد اللطيف الزياني، على حرص المنامة على الدفع قدماً بمسيرة العمل الخليجي المشترك نحو آفاق أشمل.

جاء ذلك خلال لقاء "الزياني" مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف، في الديوان العام لوزارة الخارجية، الأحد، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء البحرينية (بنا).

وأكد الوزير البحريني أنّ توجُّه بلاده هذا يأتي "لتعزيز تماسك مجلس التعاون الخليجي، وتحقيق مزيد من الإنجازات والمكتسبات لصالح مواطني دول المجلس".

وذكرت الوكالة البحرينية، أنه جرى خلال اللقاء "بحث عدد من الموضوعات المتصلة بالتعاون الخليجي المشترك، وسبل مضاعفة إنجازات ومكتسبات مجلس التعاون، والتحضير لاجتماع المجلس الوزاري".

وأوضحت أنه تم خلال اللقاء "تبادل وجهات النظر بشأن الأوضاع السياسية والأمنية في المنطقة والتحديات التي تواجه مسيرة العمل الخليجي، وسبل التعامل مع تداعياتها".

وأشاد الزياني بجهود الحجرف لمتابعة تنفيذ قرارات قمة العُلا السعودية، التي عُقدت مطلع يناير الماضي؛ تحقيقاً لتطلعات قادة المجلس إلى مزيد من التعاون والتكامل الخليجي في مختلف المجالات.

وأثنى كذلك على جهود الحجرف في متابعة عقد اجتماعات المجالس واللجان الوزارية المتخصصة واللجان الفنية، والمساعي التي يبذلها لتوثيق علاقات دول المجلس مع مختلف دول العالم، وتعزيز دور مجلس التعاون إقليمياً ودولياً.

بدوره أطلع الأمين العام لمجلس التعاون، الوزيرَ البحريني على نتائج الجولة التي قام بها مؤخراً، لعدد من الدول العربية (العراق والأردن ومصر)، والمباحثات التي أجراها مع قادة تلك الدول، والتي تناولت تعزيز وتطوير التعاون المشترك مع مجلس التعاون خدمةً للمصالح المشتركة.

جدير بالذكر أن قمة العُلا طوت صفحة الخلاف الخليجي الداخلي، الذي اندلع صيف عام 2017، في أزمة وُصفت بالأسوأ منذ تأسيس مجلس التعاون الخليجي.

مكة المكرمة