بلير يعترف بعد 11 عاماً: أخطأنا بمقاطعة حماس

رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير

رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 15-10-2017 الساعة 10:59


أقرّ رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، توني بلير، بأنه وزعماء آخرون في العالم، "أخطؤوا بدعم مقاطعة حركة (المقاومة الإسلامية) حماس، بعد فوزها في الانتخابات التشريعية، التي جرت في يناير 2006".

وأعرب بلير في مقابلة أجراها الصحفي البريطاني دونالد ماسينتير، ونشرتها صحيفة الغارديان البريطانية، الأحد، عن أسفه لقرار بعض الدول الأوروبية مقاطعة حماس.

وقال: إن "على المجتمع الدولي محاولة قلب مواقف حماس من خلال سحبها إلى الحوار (في إشارة على ما يبدو إلى المفاوضات مع إسرائيل)، وأعتقد أن هذا هو ما سيحدث في وقت لاحق"، بحسب ما ذكرت الصحيفة.

واستدرك بلير بالقول: "من الواضح أنه كان يصعب جداً تنفيذ ذلك؛ لأن الإسرائيليين كانوا معارضين، لكننا كنا نستطيع العمل بطريقة تمكّننا من القيام بهذا الأمر، وهو ما انتهينا إليه على أي حال بشكل غير رسمي".

ولم يتطرّق بلير إلى التعاملات "غير الرسمية" اللاحقة مع حماس، في إشارة إلى اتصالات سرية خلال وبعد اختطاف الصحفي العامل في "بي بي سي"، آلان جونستون، من قبل جماعة "متطرّفة" عام 2007 في غزة، كما خمّن مؤلف الكتاب.

اقرأ أيضاً :

جذور الانقسام الفلسطيني.. مقاومة "حماس" ومفاوضات "فتح"

ولفتت الصحيفة إلى أن بلير عقد 6 لقاءات مع خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحماس سابقاً؛ لبحث إمكانية وقف إطلاق النار مع "إسرائيل".

وقال بلير: "قطع المجتمع الدولي الاتصالات الرسمية مع حماس أدى إلى تآكل النفوذ الغربي في المنطقة، وزاد من عزلة ومعاناة مواطني غزة، كما ساعد على دفع حماس إلى أحضان إيران، وكل ذلك دون إزاحتها عن القطاع".

واعتبر "أن فكرة التفاوض مع حماس وفتح، كلاً على حدة، سيئة للغاية، فالأمر يعني الاضطرار لتقديم تنازلات لكل واحدة منهما، لكن الأمر مختلف عند التعامل مع مجموعة فلسطينية موحدة".

وبصفته رئيساً للوزراء، خلال فترة حكم حماس لغزة (2007)، أيّد بلير قرار البيت الأبيض بزعامة الرئيس الأسبق، جورج بوش، بوقف المساعدات والعلاقات مع السلطة الفلسطينية، ما لم توافق حماس على شروط الرباعية الدولية.

وتتمثل شروط الرباعية؛ التي تضم الولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي، والأمم المتحدة، وروسيا، الاعتراف بإسرائيل، ونبذ العنف، والالتزام بالاتفاقات السابقة بين السلطة والاحتلال، ولكن حماس دائماً ما تجدد رفضها.

وسيطرت حماس على قطاع غزة سنة 2007، عقب فوزها في الانتخابات، وتعرّضت جراء ذلك إلى حصار اقتصادي عزل قطاع غزة عن العالم، ولا يزال مستمراً.

مكة المكرمة