بلينكن يتحدث عن مقتل خاشقجي وقرب امتلاك إيران للنووي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/MDAbAw

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 01-02-2021 الساعة 16:34
 - متى انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني؟

في مايو 2018.

- ماذا قال بلينكن في حال عودة إيران للاتفاق النووي؟

واشنطن ستعمل على بناء "اتفاق أطول وأقوى يتناول مسائل صعبة للغاية".

فجَّر وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الاثنين، مفاجأة مدوية بقوله: إن إيران ربما تكون "على بُعد أسابيع من امتلاك مواد لسلاح نووي"، في حال واصلت خرق الاتفاق النووي.

وأوردت وكالة "رويترز" للأنباء، على لسان بلينكن، أن الولايات المتحدة "مستعدة للعودة إلى الاتفاق النووي إذا عادت إيران".

وشدد وزير الخارجية على أن سياسة الرئيس الأمريكي جو بايدن ترتكز على ضرورة التزام إيران الكامل بتعهداتها "بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي)".

وكشف أنه في حال عادت إيران للالتزام بالاتفاق، فإن واشنطن ستسعى "لبناء اتفاق أطول وأقوى يتناول مسائل أخرى صعبة للغاية".

وطالب الوزير الأمريكي إيران بالإفراج عن الأمريكان المحتجزين لديها "بغضّ النظر عن ملف الاتفاق النووي".

وكان بايدن قد أعرب عن استعداده لإحياء الاتفاق الذي انسحب منه سلفه دونالد ترامب عام 2018، إلا أنه وضع شروطاً لهذه العودة تتعلق بنشاطاتها المزعزعة للاستقرار، وبدأ الحديث عن برنامجها الصاروخي كجزء من أي مفاوضات مستقبلية.

وكانت الولايات المتحدة انسحبت في مايو 2018، بشكل أحادي الجانب، من الاتفاق النووي، في حين عملت طهران تباعاً على خفض التزاماتها بموجب الاتفاق.

من جانبها تؤكد دول خليجية، على رأسها السعودية، أن من الضروري مشاورتها، قبل الإقدام على أي خطوة جديدة مع إيران.

في سياق آخر، قال وزير الخارجية الأمريكي، إن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي كان "عملاً شائناً" ضد صحفي مقيم بالولايات المتحدة.

وأوضح أن واشنطن "تراجع علاقتها مع السعودية، لتضمن اتساقها مع المصالح والمبادئ الأمريكية".

وقُتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول التركية في أكتوبر 2018، على يد فريق اغتيال متخصص قدم من الرياض، في جريمة أثارت تنديداً دولياً واسعاً.

مكة المكرمة