بلينكن يوضح سبب تعليق مبيعات الأسلحة للرياض وأبوظبي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/nxnWVW

وزير الخارجية الأمريكي عقد أول مؤتمر بعد تسلمه منصبه رسمياً

Linkedin
whatsapp
الخميس، 28-01-2021 الساعة 08:58
- ما موقف إدارة بايدن من اتفاقيات التطبيع مع "إسرائيل"؟

أبدت دعمها لها، وأعربت عن أملها في البناء عليها بالأشهر والسنوات المقبلة.

- على ماذا تركز إدارة بايدن حالياً؟

على مسألة العقوبات ضد الحوثيين، بحسب "بلينكن".

كشف وزير الخارجية الأمريكي الجديد، أنتوني بلينكن، سبب قرار البيت الأبيض بتعليق مبيعات الأسلحة للسعودية والإمارات مؤقتاً، مبدياً دعم واشنطن لاتفاقيات التطبيع التي تمت بعهد الإدارة السابقة.

وقال "بلينكن"، في أول مؤتمر صحفي له على رأس الخارجية الأمريكية، إنه من المعتاد أن تراجع الإدارة الجديدة في بداية عملها كل عمليات مبيعات الأسلحة غير المكتملة.

وأرجع ذلك إلى "التأكد من أنها تخدم دفع أهدافنا الاستراتيجية ودفع سياساتنا الخارجية"، موضحاً أن "هذا ما نقوم به في هذه اللحظة".

من جهته، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن الخطوة تهدف إلى منح فريق الرئيس جو بايدن فرصة لمراجعة العقود.

وأضاف المتحدث أنه "إجراء إداري روتيني في حال أي انتقال للسلطة، ويُظهر التزام الإدارة بالشفافية والحكم الرشيد"، وفق "بي بي سي".

وكانت وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية قد ذكرت، الأربعاء، أن إدارة بايدن علقت صفقة بيع مقاتلات "إف-35" لدولة الإمارات، التي أبرمتها إدارة ترامب، وأوضحت أن القرار شمل أيضاً إلغاء بيع ذخائر للمملكة العربية السعودية.

والجمعة الماضي، قالت دولة الإمارات إنها وقّعت اتفاقات مع الولايات المتحدة لشراء ما يصل إلى 50 طائرة من طراز "إف-35"، و18 طائرة مسيرة مسلحة، ومعدات دفاعية أخرى، في صفقة بقيمة 23 مليار دولار.

وأكد بلينكن دعم الإدارة الأمريكية لاتفاقيات التطبيع، مشيراً إلى أن تطبيع علاقات "إسرائيل" مع جيرانها والدول الأخرى في المنطقة "هو تطور إيجابي للغاية".

وأعرب عن أمله "في أن تكون هناك فرصة للبناء عليها في الأشهر والسنوات المقبلة"، لكنه استدرك قائلاً إنه "يجري التأكد من أي التزامات قد تم تقديمها في تأمين تلك الاتفاقيات".

الملف اليمني

وحول أبرز المراجعات التي تعكف عليها إدارة بايدن، بين وزير الخارجية الأمريكية أنه يجري التركيز حالياً على "مسألة العقوبات على الحوثيين"، التي أقرت في آخر أيام الإدارة السابقة.

وشن الوزير الأمريكي هجوماً على الحوثيين، قائلاً إنهم "ارتكبوا عملاً عدوانياً كبيراً في الاستيلاء على العاصمة صنعاء منذ بضع سنوات"، كما أنهم "ارتكبوا أعمالاً عدوانية ضد شريكتنا المملكة العربية السعودية، إلى جانب انتهاكات لحقوق الإنسان وغيرها من الفظائع، وخلق بيئة رأينا فيها الجماعات المتطرفة تملأ بعض الفراغات التي نشأت".

يشار إلى أن بايدن تعهد خلال حملته الانتخابية بمنع استخدام الأسلحة الأمريكية في عمليات تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية، الذي تعد الإمارات ثاني أكبر قوة مشاركة تحت لوائه.

ويشهد اليمن، منذ نحو 7 سنوات، حرباً بين القوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي، من جهة، والحوثيين المدعومين من إيران، من جهة أخرى، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ 2014، ما أدى إلى نشوء أزمة إنسانية تعتبر من الأسوأ في العالم.

مكة المكرمة