بن جاسم: أهلاً بالرياض متى ما كانت بعيدة عن المهاترات

الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس الوزراء القطري السابق

الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس الوزراء القطري السابق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 23-03-2018 الساعة 23:46


أكد الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، رئيس الوزراء القطري السابق، الجمعة، أنه "ليس محايداً" في الأزمة الخليجية مع قطر، معتبراً أنه لا يمكن لمجلس التعاون الخليجي أن ينتصر وهو "بهذا المستوى من التفكير من قبل البعض".

وقال حمد بن جاسم، عبر حسابه على تويتر: إن "الصمت من بداية الأزمة لا يعني الحياد، فأنا لست محايداً في هذه الأزمة بل أنا مع أميري ومع الشعب الأبيّ الذي أنتمي له، فكل شعب قطر أثبت أنه قبيلة واحدة. وأنا أعلم أنه سيُقال فِيَّ ما يقال لأننا في زمن التدليس والكذب والقفز عن متطلّبات المرحلة وتحدّياتها".

وأضاف: "لا يستطيع مجلس التعاون (الخليجي) أن ينتصر وهو بهذا المستوى من التفكير من جانب البعض وليس الكل. يذكّرني بملوك العرب اليوم، ذلك الزمان الذي كان أحدهم فيه مع الفرس وأحدهم مع الروم، والفرس والروم يلعبون بهم كما يشاؤون".

وردّ حمد بن جاسم على تصريحات المسؤولين السعوديين بأن حل الأزمة الخليجية يكون في الرياض وليس في واشنطن بالقول: "دائماً كان الحل في الرياض عندما كانت الرياض لا تحتاج لبيان مزوّر باسم أمير قطر حتى تقول رأيها وتبدي غضبها الذي كان دائماً يؤخذ في الاعتبار، فأهلاً بالرياض وبحلّ الرياض متى ما كانت الرياض المعهودة لكل دول المجلس بعيداً عن المهاترات والصغائر. ما زال لدينا أمل في ذلك".

وتعصف بالخليج، منذ يونيو 2017، أزمة كبيرة؛ بعدما قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها إجراءات عقابية بدعوى "دعمها للإرهاب"، وهو ما تنفيه الدوحة بشدّة.

وبفعل الأزمة التي بدأها الثلاثي الخليجي ضد قطر ومعهم مصر تأثرت شعوب الخليج بالمقاطعة والحصار، إذ سجّلت اللجنة القطرية لحقوق الإنسان انتهاكات أضرّت بشعوب الدول الخليجية الأربع.

مكة المكرمة