بن جاسم يوجه رسائل لدول الحصار ويتساءل: أليس في السعودية من يفكر؟

دعا شعب بلاده للابتعاد عن الشماتة والإساءة لدول الحصار
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GBwXxo
الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، رئيس وزراء دولة قطر السابق

الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، رئيس وزراء دولة قطر السابق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 31-12-2018 الساعة 21:24

قبل ساعات قليلة من دخول العام الجديد (2019)، دعا الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، رئيس وزراء دولة قطر السابق، شعب بلاده للابتعاد عن الشماتة والإساءة إلى دول الحصار.

وقال بن جاسم في سلسلة تغريدات نشرها على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "ونحن نودع عاماً كان فيه الكثير من المفاجآت المحزنة للعالَم العربي، ونستقبل عاماً جديداً، أتمنى أن يكون عام خير، تسود فيه الحكمة والمصلحة العربية والخليجية، وإعادة التفكير بإخلاص مع النفس، ومحاولة تصحيح الأخطاء، وهذا ليس بعيب؛ فالرجوع إلى الحق فضيلة".

وأضاف: "وفي شأن الحصار الذي فُرض علينا في قطر، فما زلت مؤمناً بأن نبتعد نحن عن الشماتة وعن الإساءة، رغم أنهم لم يقصّروا في الشماتة والتمنيات السيئة لقطر قيادةً وشعباً، وهذا لا يعني أن ننسى ما حدث. كما أنني على يقين، لو أن ما حدث منهم حدث من بلادي قطر،(لصاحوا) به عند البعيد قبل القريب".

وتابع في تغريدة ثالثة: "وأنا أستغرب كيف ينكرون علينا هذا الحق! فكل ادعاءاتهم باطلة، وفوق ذلك هم تمنَّوا -كما ذكرت- للشعب والقيادة أن تُذل دون أساس؛ بل حسداً من عند أنفسهم: (قل أعوذ برب الفلق من شر ما خلق ومن شر غاسق إذا وقب ومن شر النفاثات في العُقد ومن شر حاسد إذا حسد).. (ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين)".

وتساءل في ختام تغريداته: "ويبقى السؤال: أليس في الشقيقة السعودية من يفكر؟ وين الي ساقوا العرب على العرب ونشبونا واستراحوا؟!".

وليست هذه هي المرة الأولى التي يدعو فيها الشيخ حمد بن جاسم، شعب بلاده إلى عدم الإساءة إلى دول الحصار، وأن "يكونوا درعاً حصينة ضد من يريدون تقطيع وشائجهم".

وتعصف بالخليج، منذ يونيو 2017، أزمة كبيرة؛ بعدما قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها إجراءات عقابية بدعوى "دعمها الإرهاب"، وهو ما تنفيه الدوحة بشدّة، وتؤكد أنها تتعرض لحملة للسيطرة على قرارها السيادي.

وبفعل الأزمة التي بدأها الثلاثي الخليجي ضد قطر ومعهم مصر، تأثرت شعوب الخليج بالمقاطعة والحصار، إذ سجّلت اللجنة القطرية لحقوق الإنسان انتهاكات أضرّت بشعوب الدول الخليجية.

مكة المكرمة