بن زايد ولافروف: لا حل في اليمن إلا عبر تسوية سلمية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RwJY9z

وزيرا خارجية الإمارات وروسيا (أرشيف)

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 24-01-2022 الساعة 17:50

ما الذي أكده الوزيران؟

  • لا آفاق لحل النزاع الذي طال أمده في اليمن بالقوة.
  • إطلاق عملية التسوية السلمية في أسرع وقت.

ما الذي بحثه الجانبان؟

القضايا الحيوية بين بلديهما.

بحث وزيرا خارجية الإمارات عبد الله بن زايد آل نهيان، وروسيا سيرغي لافروف، اليوم الاثنين، الأوضاع في اليمن وهجمات الحوثيين، وأكدا أن حل الأزمة لا يمكن إلا بإطلاق تسوية سلمية عن طريق مفاوضات شاملة. 

ووفق ما أورده بيان لوزارة الخارجية الروسية، جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه، اليوم الاثنين، أجراه وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد آل نهيان.

واوضح البيان أن وزيرا خارجية الإمارات وروسيا "تطرقا بالتفاصيل إلى الأوضاع الراهنة في اليمن وحوله، في ظل الهجمات المستمرة من قبل حركة أنصار الله الحوثية على المنشآت المدنية في أراضي الإمارات".

وشدد الطرفان على أنه "لا آفاق لحل النزاع الذي طال أمده في اليمن بالقوة".

وأكدا "ضرورة إطلاق عملية التسوية السلمية في أسرع وقت ممكن عن طريق إجراء مفاوضات شاملة حول إيجاد حلول سياسية بمشاركة جميع القوى السياسية والأطراف الدينية والإقليمية الأساسية في هذا البلد، ومع أخذ مصالحها بعين الاعتبار".

ودعا الوزيران، حسب الخارجية الروسية، إلى "مواصلة التنسيق الوثيق والمثمر للخطوات في مسار التسوية اليمنية والقضايا السياسية الخارجية الأخرى في مختلف المنصات الدولية، خاصة الأمم المتحدة ومجلس الأمن التابع لها".

وذكر البيان أن الوزيرين أوليا اهتماماً خاصاً لـ"مهمات التطبيق العملي للاتفاقات التي تم التوصل إليها على المستوى الأعلى"، كما "بحثا القضايا الحيوية لمواصلة تعزيز العلاقات متعددة الجوانب بين روسيا والإمارات".

وتعرضت الإمارات، يوم 17 يناير، لهجوم استهدف مستودع وقود تابعاً لشركة "بترول أبوظبي" الوطنية في العاصمة الإماراتية، وكذلك منطقة من مطار أبوظبي الدولي ما تزال قيد الإنشاء.

وتبنت مليشيا الحوثي اليمنية الهجوم الذي أسفر عن مقتل 3 أشخاص، وأشعل حرائق في مستودع الوقود والمطار.

وفي وقت سابق اليوم، قالت وزارة الدفاع الإماراتية إنها اعترضت صاروخين باليستيين أطلقهما الحوثيون على العاصمة.

وأكدت الوزارة أن الهجوم لم يوقع أية خسائر بشرية، وأن شظايا الصاروخين سقطت في مناطق متفرقة حول أبوظبي.