بن سلمان: أقنعت دعاتنا بأن قيودنا الدينية ليست من الإسلام

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 24-03-2018 الساعة 08:17


فنّد ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، كثيراً من القيود الدينية العاملة في السعودية، معتبراً أنها "ليست من عقيدة الإسلام".

جاء ذلك في اجتماع عقده الخميس، مع مجموعة من محرري ومراسلي صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، على هامش زيارته للولايات المتحدة.

وقال بن سلمان: إنه "بذل جهداً جدياً وعمل جاهداً لإقناع زعماء الدين المحافظين بأن مثل هذه القيود ليست جزءاً من العقيدة الإسلامية".

وأشار إلى أن "المناقشات الطويلة مع رجال الدين (اعتقل عدداً منهم) كانت إيجابية، وهذا هو سبب ارتفاع عدد حلفائنا في النخبة الدينية".

وفي سبتمبر الماضي، اعتقلت السلطات السعودية عدداً من الدعاة والعلماء في المملكة؛ بينهم سلمان العودة، وعلي العمري، وعوض القرني، بتهمة التخابر مع أجهزة أجنبية.

واعتبر أن "إصلاحاته" في مجال الحياة الاجتماعية، والسماح للنساء بقيادة السيارات وتوسيع إمكاناتهن في المجتمع، نُفذت بعد مناقشات مضنية مع رجال الدين في المملكة.

وأضاف بن سلمان: "أعتقد أن الإسلام معقول وبسيط، لكن الناس (لم يشر إلى أحد) يحاولون الاستيلاء عليه".

اقرأ أيضاً:

"رعب الاعتقال" يهزم رفقة الدعوة التي جمعت "العودة" و"القرني"

وتطرق ولي العهد السعودي إلى ما تناولته تقارير إعلامية عن علاقته بصهر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وكبير مستشاريه، غاريد كوشنر.

ونفى أن يكون قد حصل على "الضوء الأخضر" من كوشنر، لإطلاق حملة اعتقالات لـ"مكافحة الفساد" في المملكة، طالت عشرات الأمراء ورجال الأعمال، في نوفمبر الماضي.

وأشار محمد بن سلمان، حسب "واشنطن بوست"، إلى أن "عمليات الاحتجاز مثلت شأناً داخلياً بحتاً، وجرى العمل على إعداد هذه الحملة على مدى سنوات".

وقبل أيام قليلة، كشف موقع "إنترسبت" الأمريكي عن الدور الذي أدّاه كوشنر في الاعتقالات التي جرت بالسعودية لكبار الأثرياء والوزراء، في نوفمبر الماضي.

يُذكر أن السلطات السعودية تمكنت من الحصول على أكثر من 100 مليار دولار من أموال محتجَزي "الريتز-كارلتون"، بعد أن شهدت حملة اعتقالات واسعة.

مكة المكرمة