بن سلمان وعون: الحريري وافق على زيارة باريس ثم بيروت

يلتبس وجود الحريري في الرياض بالغموض منذ 4 نوفمبر الجاري

يلتبس وجود الحريري في الرياض بالغموض منذ 4 نوفمبر الجاري

Linkedin
whatsapp
الخميس، 16-11-2017 الساعة 12:29


أكد الرئيس اللبناني، ميشال عون، الخميس، أن رئيس الحكومة (المستقيل)، سعد الحريري، سيصل إلى فرنسا، السبت المقبل، قبل أن يعود إلى بيروت، وعندها يقرّر في مسألة الاستقالة.

جاء ذلك بعد ساعات من إعلان وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، في وقت سابق من الخميس، أن ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، أبلغه موافقة رئيس الوزراء اللبناني المستقيل، سعد الحريري، على الذهاب إلى فرنسا، من دون أن يحدد موعداً لهذه الزيارة، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وفي بيان صادر عن مكتبه الإعلامي، قال عون إن الحريري سيصل مع عائلته، يوم السبت، إلى باريس، ليرتاح في فرنسا أياماً قليلة معدودة، قبل أن يعود إلى بيروت، وعندها يقرّر في مسألة الاستقالة.

ولفت الرئيس عون النظر إلى أن "كل هذه الأزمات لن تثنينا عن إجراء الانتخابات النيابية في موعدها المقرّر (مايو القادم) مهما بلغت التحديات".

اقرأ أيضاً:

نيويورك تايمز: هل ستكون باريس المنفى السياسي للحريري؟

وكان عون أعرب، في وقت سابق من الخميس، عن أمله أن تكون أزمة رئيس الحكومة قد انتهت بقبوله الدعوة لزيارة فرنسا.

وقال عون، في تصريح أمام مجلسي نقابتي الصحافة والمحرّرين: إن "همّنا خلال معالجة الأزمة كان تمتين الوحدة الوطنية وحماية الاستقرار الأمني والمالي والاقتصادي".

وشدد الرئيس عون بالقول: إن "كرامة لبنان وسيادته واستقلاله تتقدّم على كل المصالح، ويجب أن يشعر كل لبناني بأن فوقه مظلة تحميه من أي اعتداء، أياً كان مصدره"، مؤكداً أنه ينتظر "عودة الحريري من باريس؛ لنقرّر الخطوة التالية بموضوع الحكومة"، مشيراً إلى أنه ملتزم بسياسة النأي بالنفس عن الصراعات الإقليمية.

واعتبر الرئيس اللبناني، ميشال عون، الأربعاء، الحريري "محتجزاً وموقوفاً" بعد انقضاء نحو 12 يوماً على مكوثه في السعودية وتقديم استقالته من الرياض. ودعا مجلس الأمن الدولي والحكومات الأوروبية للتدخل.

وأعلن الرئيس الفرنسي، مانويل ماكرون، الأربعاء، أنه دعا سعد الحريري، بالاتفاق مع السعودية، للمجيء إلى فرنسا مع أسرته.

وقال لصحفيين في بون، حيث يشارك في مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ: "اتصلت بمحمد بن سلمان وبسعد الحريري، واتفقنا على أنني سأدعوه (الحريري) لبضعة أيام إلى فرنسا مع أسرته"، مشدداً على أن الأمر يتعلّق "بزيارة لبضعة أيام"، وليس عرضاً للجوء إلى فرنسا.

ووفق بيان نشره قصر الإليزيه، الأربعاء، فإنه "بعد التحدث مع ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، ورئيس الوزراء اللبناني (..) دعا رئيسُ الجمهورية، سعدَ الحريري وأسرته إلى فرنسا".

مكة المكرمة