بن سلمان يتهم إيران بمهاجمة الناقلات ويتحدث عن الحرب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LePAme

الحوثيون صعّدوا هجماتهم على منشآت حيوية في العمق السعودي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 16-06-2019 الساعة 00:46

وقت التحديث:

الأحد، 16-06-2019 الساعة 09:16

قال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، خلال حوار مع صحيفة "الشرق الأوسط"، نُشر كاملاً اليوم الأحد: إن "المملكة لا تريد حرباً بالمنطقة، ولكن لن نتردد في التعامل مع أي تهديد".

وجاء تصريح بن سلمان، في وقت تتصاعد فيه هجمات الحوثيين على المنشآت الحيوية بالسعودية، كان آخرها استهداف مطارَي أبها وجازان، ليل السبت، بعدد من الطائرات المسيَّرة، وفق ما أعلنه الحوثيون وأكدته الرياض.

وقال الأمير السعودي: إن "النظام الإيراني لم يحترم وجود رئيس الوزراء الياباني (شينزو آبي) ضيفاً في طهران، وقام في أثناء وجوده بالردّ عملياً على جهوده، بالهجوم على ناقلتين، إحداهما عائدة لليابان".

وأضاف: "النظام الإيراني ووكلاؤه قاموا بأعمال تخريبية لأربع ناقلات بالقرب من ميناء الفجيرة، منها ناقلتان سعوديتان، وهو ما يؤكّد النهج الذي يتّبعه هذا النظام في المنطقة والعالم أجمع".

وتابع: "ما شهدناه من أحداث أخيرة في المنطقة، بما فيها استهداف المضخّات التابعة لشركة أرامكو من قِبل مليشيا الحوثيين المدعومة من إيران، يؤكّد أهمية مطالبنا للمجتمع الدولي باتخاذ موقف حازم أمام نظام توسعي يدعم الإرهاب، وينشر القتل والدمار على مرّ العقود الماضية، ليس في المنطقة فحسب، بل في العالم أجمع".

ورأى أن "الخيار واضح أمام إيران: هل تريد أن تكون دولة طبيعية لها دور بنّاء في المجتمع الدولي، أم تريد أن تبقى دولة مارقة؟ نحن نأمل أن يختار النظام الإيراني أن يكون دولة طبيعية، وأن يتوقف عن نهجه العدائي".

وصباح الخميس الماضي، تعرضت ناقلتا نفط لانفجارات في مياه خليج عُمان، وإنقاذ طاقميهما المكون من 44 شخصاً، ونقلهم إلى ميناء "جاسك" الإيراني. 

ويأتي الحادث بعد شهر من إعلان الإمارات تعرُّض 4 سفن شحن تجارية لعمليات تخريبية قبالة ميناء الفجيرة بالإمارات، ثم تأكيد الرياض تعرُّض ناقلتين سعوديتين لهجوم تخريبي وهما في طريقهما لعبور الخليج العربي، قرب المياه الإقليمية للإمارات. 

وحمّلت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" إيران المسؤولية عن تلك الهجمات، كما اتهم الرئيس دونالد ترامب طهران صراحة بذلك.

والأربعاء الماضي، أعلن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن تعرّض مطار أبها لـ"عمل إرهابي"؛ بـ"مقذوف" أطلقته جماعة الحوثي.

وأفاد بأن الهجوم أسفر عن إصابة 26 شخصاً من جنسيات مختلفة، متهماً إيران بدعم "الإرهاب العابر للحدود".

وأعلنت جماعة الحوثي استهداف مطار أبها في منطقة عسير جنوبي المملكة بصاروخ كروز، وقالت: إنه "أصاب الهدف بدقة".

ومنذ مارس 2015، يدعم تحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية القوات الحكومية في مواجهة الحوثيين، في حرب خلّفت أزمة إنسانية حادّة هي الأسوأ بالعالم، وفقاً لوصف سابق للأمم المتحدة.

وعن الوضع في سوريا، ورداً على سؤال عن مدى التوافق في الرؤية مع الجانب الأمريكي حيال الوضع هناك، أوضح ولي العهد السعودي: "يوجد اتفاق حيال الأهداف في سوريا، وهي هزيمة تنظيم داعش، ومنع عودة سيطرة التنظيمات الإرهابية، والتعامل مع النفوذ الإيراني المزعزع للاستقرار في سوريا، واستخدام الوسائل المتاحة كافة لتحقيق الانتقال السياسي وفق القرار 2254، بما يحافظ على وحدة سوريا، ونعمل مع الدول الصديقة لتحقيق هذه الأهداف".

وتطرق الحوار إلى الأوضاع في السودان؛ حيث أكد بن سلمان أن أمن واستقرار السودان يهم بلاده كثيراً. 

وقال في هذا الصدد: "سنستمر في موقفنا الداعم لأشقائنا السودانيين في مختلف المجالات، حتى يصل السودان إلى ما يستحقه من رخاء وازدهار وتقدُّم".

مكة المكرمة