بن فرحان: التطبيع آتٍ لا محالة.. وعلى الفلسطينيين التفاوض

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Jpqrax

وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 16-10-2020 الساعة 10:07

وقت التحديث:

الجمعة، 16-10-2020 الساعة 15:19

قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان إن التطبيع مع "إسرائيل" سيحدث في نهاية المطاف، في إطار خطة سلام فلسطينية إسرائيلية. 

جاء ذلك في مقابلة افتراضية عبر تقنية "فيديو كونفرانس" أجراها مع معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، وبثها مساء الخميس الموقع الإلكتروني لمركز الأبحاث الأمريكي. 

وأضاف بن فرحان: "نحن ملتزمون بالسلام، وهو ضرورة استراتيجية للمنطقة، والتطبيع مع إسرائيل في نهاية المطاف جزء من ذلك، وهذا ما اقترحته خطة السلام العربية، وما جاء في اقتراح المملكة عام 1981". 

وتابع: "لذلك نحن دائماً نتصور أن التطبيع سيحصل، لكن علينا أيضاً أن نحصل على دولة فلسطينية وعلى خطة سلام فلسطينية إسرائيلية". 

وأكد بن فرحان أن "التركيز الآن يجب أن يخصص لإعادة الفلسطينيين والإسرائيليين إلى طاولة المفاوضات في النهاية"، وهو ما يعارض توجه القيادة الفلسطينية التي ترفض الجلوس مع الاحتلال مجدداً بسبب استمرار الانتهاكات.

واستطرد قائلاً: "الأمر الوحيد الذي يمكن أن يؤدي إلى سلام واستقرار دائمين هو اتفاق بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وإذا لم ننجح في تحقيق ذلك فسيبقى الجرح مفتوحاً في المنطقة". 

وبحسب وكالة "رويترز" فإن تصريح الوزير السعودي فيه إشارة إلى استبعاد عقد اتفاق سلام بين السعودية و"إسرائيل" في المستقبل القريب.

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو حث، الأربعاء، السعودية على "تطبيع" العلاقات مع إسرائيل أسوة بجارتيها البحرين والإمارات العربية المتحدة.

وسيمثل اعتراف السعودية بـ"إسرائيل" إن حدث نقطة تحول كبرى في الشرق الأوسط، وسبق أن قال ترامب إنه يتوقع أن تطبيع الرياض مع "تل أبيب"، لكن المملكة قالت بوضوح في أكثر من مناسبة إنها لن تبرم أي علاقات مع "إسرائيل" إلا بعد تسوية النزاع الإسرائيلي الفلسطيني وفق مبادرة السلام العربية.

مكة المكرمة