بن فرحان: نقترب من حل أزمة الخليج بطريقة ترضي الجميع

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RARkRo

بن فرحان: يمكننا التوصل لاتفاق يرضي جميع الأطراف

Linkedin
whatsapp
السبت، 05-12-2020 الساعة 11:05

وقت التحديث:

السبت، 05-12-2020 الساعة 18:24
- ماذا قال وزير خارجية السعودي عن انتهاء أزمة الخليج؟

إن كافة الأطراف تسير على نفس خط السعودية فيما يتعلق بإنهاء الأزمة.

- ما موقف بقية دول المقاطعة مما يحدث؟

لم يصدر أي تعليق رسمي منها بشأن هذه التطورات.

قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، إن حلفاء بلاده على الخط نفسه فيما يتعلّق بحل الأزمة الخليجية، متوقعاً أن يتم التوصل قريباً إلى اتفاق نهائي بشأنها.

وأضاف بن فرحان، خلال مشاركته في منتدى "حوار المنامة"، السبت، أن المملكة تتعاون بشكل كامل مع شركائها فيما يتعلّق بهذه العملية.

وتابع: "نرى احتمالات إيجابية للغاية باتّجاه التوصل إلى اتفاق نهائي بمشاركة جميع الأطراف المعنية".

وأعلن الوزير السعودي عزم بلاده على إنهاء الأزمة قريباً، والتوصل إلى حل يغطي كافة الجوانب ويرضي جميع الأطراف.

كما أعلن عزم المملكة على تعزيز مجلس التعاون الخليجي، والسعي لحل الأزمة الحالية، قائلاً: "قد يحدث ذلك قريباً".

وأضاف: "يمكننا التوصل لاتفاق بشأن الأزمة الخليجية يرضي جميع الأطراف قريباً جداً، وسيصب في مصلحة دول المنطقة".

وكان أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، الذي تقود بلاده وساطة لحل الخلاف الخليجي، أعرب عن سعادته باتفاق "حل الخلاف بين الأشقاء، والحرص على التضامن الخليجي والعربي".

وبحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الكويتية الرسمية، فجر السبت، قال أمير دولة الكويت في بيان له: إن "الاتفاق يعكس تطلع الأطراف المعنية إلى تحقيق المصالح العليا لشعوبها".

وحتى اللحظة لم يصدر أي تعليق رسمي من الدول الثلاث الأخرى المتداخلة في الأزمة (الإمارات، ومصر، والبحرين) بشأن هذه التطورات.

وكانت الدول الأربع (السعودية، والإمارات، والبحرين، ومصر) أعلنت، في يونيو 2017، قطع علاقاتها مع قطر وفرض إغلاق عليها، ووضعت 13 شرطاً للتراجع عن إجراءاتها وقطع العلاقات.

ومراراً أكدت الدوحة رفضها لكل ما يمس سيادتها الوطنية واستقلال قرارها، مؤكدة في الوقت نفسه استعدادها للحوار على قاعدة الندية واحترام السيادة.

العلاقة مع واشنطن

في شأن آخر قال الوزير السعودي إن بلاده ستواصل علاقاتها مع أطراف الإدارة الأمريكية الحالية مستقبلاً، موضحاً أن المملكة "دائماً تتذكر أصدقاءها".

وأضاف، في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية: "بالطبع سوف نستمر في إجراء اتصالات وديّة مع الرئيس ترامب".

كما شدد على ضرورة أن تتشاور إدارة جو بايدن بشكل كامل مع دول الخليج في أي اتفاق نووي مع إيران، مضيفاً: "الطريق الوحيد للأمام هو أن يكون الاتفاق مستداماً".

وكان الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، قد أعرب مؤخراً عن احتمال عودته إلى الاتفاق النووي الإيرني الذي انسحب منه ترامب عام 2018.

وتحاول السعودية وشركاؤها الحيلولة دون الرجوع إلى الاتفاق على نحو يعزز قدرة طهران على تطوير أسلحة نووية، أو يزيد من نفوذها في المنطقة.

وخلال السنوات الأربع الماضية، مارس الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب حملة ضغط قصوى على إيران، وشدد من العقوبات المفروضة عليها.

وأمس الجمعة، قال وزير خارجية أمريكا مايك بومبيو، إن هذه الحملة عزلت إيران سياسياً واقتصادياً وعسكرياً، حسب قوله.

مكة المكرمة