بوتين يطالب بأدلة تثبت تدخّل روسيا بالانتخابات الأمريكية

نفت روسيا أكثر من مرة هذه الاتهامات

نفت روسيا أكثر من مرة هذه الاتهامات

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 03-03-2018 الساعة 09:34


طالب الرئيس فلاديمير بوتين، السلطات الأمريكية بتقديم وثائق تثبت تورّط مواطنين روس بالتدخّل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016، إلى النيابة العامة الروسية.

وقال بوتين، في حديث لشبكة "NBC" التلفزيونية بُثّ مساء أمس الجمعة: "يجب أولاً أن أطلع على ما فعلته الشخصيات الروسية المتهمة بالتدخّل في الانتخابات الأمريكية. أعطونا المواد وقدموا لنا المعلومات التي تتحدثون عنها".

وأضاف: "مع كل الاحترام لكم شخصياً وللكونغرس، من المفروض أن يكون لديكم أشخاص يحملون شهادات في الحقوق، وعلى الذين حصلوا على التعليم الجيد أن يدركوا حقيقة أننا في روسيا لا يمكننا محاكمة من لم ينتهك القوانين الروسية". موضحاً: "يجب أن يعالَج الأمر عبر القنوات الرسمية وليس من خلال الإعلام أو الصراخ والصياح في الكونغرس الأمريكي".

وكانت وزارة العدل الأمريكية قد اتهمت، في وقت سابق من هذا العام، 13 مواطناً روسياً يعملون في وكالة أبحاث الإنترنت في بطرسبورغ الروسية بالتدخّل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016.

اقرأ أيضاً :

استقالة "غامضة" جديدة في صفوف إدارة ترامب

ومن بين المتهمين أيضاً رجل الأعمال يفغيتي برغوجين، المقرب من بوتين شخصياً، والذي ينفي أي علاقة له بالشركة المذكورة.

وتضمّنت لائحة الاتهام الأمريكية "التآمر والاحتيال على الولايات المتحدة"، و"التآمر في استخدام وسائل إلكترونية لنقل المعلومات، والتحايل المصرفي"، بالإضافة إلى "سرقة البيانات الشخصية".

ويُجري الكونغرس الأمريكي تحقيقات مستقلّة حول "التدخّل الروسي" في الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، التي فاز بها دونالد ترامب. كما يجري تحقيق مماثل من قبل المدّعي الخاص روبرت مولر.

وتظهر في وسائل الإعلام الأمريكية تقارير منتظمة تشير إلى مصادر مجهولة تتحدث عن اتصالات أعضاء مقرّ حملة ترامب مع مسؤولين ورجال أعمال روس.

ونفت روسيا أكثر من مرة اتهامات الاستخبارات الأمريكية بمحاولة التأثير في حملة الانتخابات في الولايات المتحدة، وكان المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، قد وصف هذه الاتهامات بأنها لا أساس لها على الإطلاق.

مكة المكرمة