بوتين يكشف عن دور نظام الأسد في تسليم رفات جندي إسرائيلي لتل أبيب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gVEpvb

بوتين ونتنياهو

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 04-04-2019 الساعة 00:00

شكر رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على إعادة رفات الجندي الإسرائيلي زخاري باومل الذي قتله الجيش السوري عام 1982.

وقال نتنياهو مخاطباً بوتين: "توجهّتُ إليكَ من أجل جندينا، وعملتَ على الفور من أجل ذلك".

من جانبه قال الرئيس الروسي إن عسكريي جيش بلاده، بالتعاون مع جيش النظام السوري، هم الذين عثروا على رفات الجندي الإسرائيلي باومل في سوريا. 

وكانت الحكومة الإسرائيلية أعلنت استعادة رفات جندي من أصل أمريكي مفقود منذ معركة بالدبابات ضد الجيش السوري عام 1982.

وكان زخاري باومل، الذي هاجر إلى "إسرائيل" مع والديه من نيويورك عام 1970، يبلغ من العمر 21 عاماً عندما حارب ضمن الغزو الإسرائيلي للبنان، وأُعلن فقده إلى جانب جنديين آخرين في معركة السلطان يعقوب.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في بيان بثه التلفزيون أمس الأربعاء: "آخر ما كتبه لوالديه على بطاقة بريدية قبل (معركة) السلطان يعقوب كان: لا تقلقا كل شيء سيكون على ما يرام لكن لن أعود للوطن بعض الوقت"، مقدماً شكره لجهاز الموساد على دوره في استعادة رفاته.

إسرائيل

وأكد اللفتنانت كولونيل جوناثان كونريكوس، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، للصحفيين "وصول رفات باومل إلى إسرائيل منذ بضعة أيام"، مضيفاً أنه "تم التعرف عليه بواسطة اختبار الحمض النووي، وجرى نقله على متن طائرة تابعة لشركة العال الإسرائيلية".

ورفض كونريكوس الإفصاح عن كيفية وموقع العثور على رفات باومل، الذي كان من أفراد طاقم إحدى الدبابات ويحمل رتبة سارجنت، ضمن ما وصفها بعملية استخباراتية. كما لم يتطرق نتنياهو لتفاصيل عن ذلك في خطابه.

لكن صحيفة "هآرتس" العبرية ذكرت في تقرير لها أن الموساد نفذ عملية أمنية دقيقة في دمشق لاستعادة رفات باومل، في حين كشف موقع "ديبكا" العبري أن "روسيا ساهمت في استعادة رفات المجند الإسرائيلي، من خلال البحث لمدة تزيد على ثلاث سنوات كاملة داخل الأراضي السورية".

وتعتبر معركة السلطان يعقوب من أشهر المعارك التي دارت بين الجيش الإسرائيلي والجيش السوري، بعد أسبوع من بدء الاجتياح الإسرائيلي للبنان، وقتل فيها 20 جندياً سورياً و30 جندياً إسرائيلياً.

وكانت الفرقة 90 بقيادة اللواء الإسرائيلي جيورا ليف، اجتازت قرية مرجعيون وتمركزت في مواقع حول قريتي كوكبا وحاصبي في 10 يوليو 1982، حيث وقعت معركة بين الجيشين السوري والإسرائيلي استخدمت فيها طائرات الغازيل والكوبرا التي تستخدم ضد أهداف أرضية، وأطلقت خلالها صواريخ الهوت.

مكة المكرمة