بوساطة أممية.. اتفاق بين المعارضة والروس لإجلاء جرحى الغوطة

طفل جريح جراء قصف نظام الأسد الغوطة الشرقية

طفل جريح جراء قصف نظام الأسد الغوطة الشرقية

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 12-03-2018 الساعة 16:28


قال فصيل رئيس في المعارضة السورية الموجودة بالغوطة الشرقية، الاثنين، إنه توصل من خلال الأمم المتحدة، لاتفاق مع الروس على إجلاء الجرحى من المدينة المحاصرة قرب دمشق.

وقالت جماعة "جيش الإسلام" إنه تم التواصل من الأمم المتحدة مع الطرف الروسي للقيام بعملية إجلاء المصابين على دفعات، وذلك في إطار السعي الحثيث لإيقاف "الحملة الهمجية الشرسة" على الغوطة الشرقية.

وأشارت الجماعة في بيان، إلى أن الدافع وراء الاتفاق "هو ظروف الحرب والحصار ومنع إدخال الأدوية منذ ست سنوات، واستهداف المشافي والنقاط الطبية".

اقرأ أيضاً:

النظام يقصف درعا لأول مرة منذ "خفض التصعيد"

ويأتي الاتفاق مع تصعيد النظام السوري من هجومه العنيف على الغوطة الشرقية المحاصرة، بمساعدة عسكرية روسية.

وشن الطيران الحربي الروسي 27 غارة جوية على مختلف بلدات الغوطة الشرقية، استهدفت 16؛ منها عربين، وغارتان على جسرين، وغارتان على حرستا، في تغطية نارية للعمليات العسكرية على جبهات تلك البلدات، بحسب صحيفة "المدن" الإلكترونية المعارضة.

كما دارت اشتباكات عنيفة على محوري أرض الشرق والصوّا في عربين، خلال محاولة مليشيات النظام التوغل في المباني السكنية وإجبار المعارضة على الانسحاب من نقاطها المحصنة سابقاً باتجاه عمق المدينة.

وبالتوازي مع ذلك، حاولت المليشيات التقدم على جبهة جسرين من محور الحفار باتجاه جامع أويس غرباً، لإتمام السيطرة على المزارع والوصول إلى المباني السكنية، إلا أنها لم تحرز أي تقدم على حساب المعارضة رغم ضراوة المعارك الدائرة.

وكان مجلس الأمن الدولي أقر مطلع الشهر الجاري، وقفاً لإطلاق النار 30 يوماً في عموم سوريا، لكن النظام والمليشيات المتحالفة معه لم تلتزم بالقرار.

مكة المكرمة