بولندا تلغي زيارة وزير إسرائيلي بعد تصريحات معادية

وزير تعليم الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بنيت

وزير تعليم الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بنيت

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 06-02-2018 الساعة 12:57


أكد وزير التعليم في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، نفتالي بنيت، ما نشرته وسائل إعلام عبرية بشأن إلغاء بولندا زيارة كانت مقررة له إلى وارسو الثلاثاء؛ احتجاجاً على تصريحات أطلقها ضد الحكومة البولندية.

وقال بنيت (يميني متطرف)، في تصريح صحفي: "ألغت الحكومة البولندية زيارتي لأنني ذكرت مسؤولية البولنديين عن مقتل نحو 200 ألف يهودي خلال المحرقة. أنا فخور بذلك".

وتوترت العلاقات بين "إسرائيل" وبولندا بعد مصادقة مجلسي النواب والشيوخ البولنديين على مشروع قانون يفرض عقوبة تصل إلى السجن 3 سنوات بحق أي شخص يقول بمسؤولية بولندا عن المحرقة النازية (الهولوكوست). ولا يزال المشروع بحاجة إلى توقيع الرئيس ليصبح قانوناً.

وأفاد بنيت بأن "هذا القرار (إلغاء بولندا لزيارته) من قبل الحكومة البولندية سيكون جزءاً رئيسياً من دروس المحرقة".

اقرأ أيضاً :

بالصور: الاحتلال يغتال المطارَد الفلسطيني أحمد جرار

وأضاف: "الواقع أن معسكرات الإبادة في بولندا أنشأها وأدارها الألمان، ويجب ألَّا يسمح لهم بالتهرب من هذه المسؤولية، لكن العديد من البولنديين في جميع أنحاء البلاد أبلغوا أو خانوا أو شاركوا في قتل حوالي 200 ألف يهودي خلال المحرقة، وحتى بعد ذلك".

وتابع: "لقد اختارت الحكومة البولندية التهرب من هذه الحقيقة، ولن يغير التشريع (البولندي) الماضي".

وكان من المقرر أن يلتقى بينيت مع نائبة رئيس الوزراء البولندي، بياتا سيدلو، ويلقي كلمة لطلاب الجامعات.

والخميس الماضي، أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية أنها طلبت تأجيل زيارة كان من المقرر أن يقوم بها رئيس مجلس الأمن القومي البولندي لإسرائيل؛ احتجاجاً على مشروع القانون الذي أقره مجلسا الشيوخ والنواب البولنديان.

وفي اجتماع لحزبه (البيت اليهودي) انتقد بنيت مشروع القانون، قائلاً: "التاريخ أثبت بالفعل تورط الشعب البولندي في جرائم قتل يهود خلال الهولوكوست. الرسالة واضحة لا يمكن إعادة كتابة الماضي، ولكن يمكننا كتابة المستقبل معاً".

ويرى منتقدون أن مشروع القانون يمكن أن يسمح للحكومة بإنكار الحالات التي ثبت فيها تورط بولنديين في جرائم الحرب.

ويقول حزب "القانون والعدالة" الحاكم في بولندا إنه يرغب في الدفاع عن سمعة البلاد، ومنع استخدام لغة غير صحيحة لتصوير تاريخها.

مكة المكرمة