بومبيو يدعو من الكويت لحل الأزمة الخليجية ورأب الصدع

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GJ7qBY

وقع الطرفان عدة اتفاقيات أمنية وعسكرية واقتصادية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 20-03-2019 الساعة 12:48

أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، اليوم الأربعاء، أن بلاده تسعى إلى إيجاد حل للأزمة الخليجية ورأب الصدع، مشيراً إلى أن الشرخ الحالي في العلاقات بين دول الخليج ليس في مصلحة المنطقة.

وأضاف بومبيو خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الكويتي صباح الخالد الحمد الصباح، في الكويت، أن واشنطن تتطلع لجهود دول المنطقة في مواجهة التحديات الأمنية، داعياً العراق إلى تعزيز علاقته مع الكويت.

وأكد الوزير الأمريكي التزام واشنطن بأمن الكويت، وشدد على أنها "صديق قديم وشريك حيوي واستراتيجي".

ووقع الطرفان عدة اتفاقيات أمنية وعسكرية واقتصادية.

من جانبه، قال وزير الخارجية الكويتي إن الحكومة الكويتية تقدر لواشنطن جهودها لحل الأزمة الخليجية ودعمها لجهود الوساطة التي يقودها أمير البلاد.

وقال إن الولايات المتحدة هي الوجهة الأولى للطلبة الكويتيين، مضيفاً أن الكويت تسعى لزيادة استثماراتها في الولايات المتحدة.

وبدأ مايك بومبيو في الكويت جولة جديدة في الشرق الأوسط في محاولة لتعزيز الجهود الأمريكية ضد إيران، قبل التوجه إلى دولة الاحتلال الإسرائيلي للقاء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

ويطغى ملف إيران على محادثاته في "الحوار الاستراتيجي"، الذي يجريه الوزير الأمريكي مع حكومة الكويت، وسيتم أيضاً التطرق إليه في "إسرائيل" ولبنان خلال جولته.

وأكد بومبيو للصحفيين الذين يرافقونه في جولته أنه سيركز على "الخطر الذي تمثله الجمهورية الإسلامية الإيرانية".

ووصل الوزير إلى الكويت مساء الثلاثاء، في حين تسعى واشنطن لإنشاء "تحالف" الشرق الأوسط الاستراتيجي لجمع حلفائها العرب ضد إيران.

وجعلت إدارة ترامب من التصدي لـ"نفوذ (إيران) المزعزع للاستقرار" المحور الرئيسي لسياستها في المنطقة.

ويلتقي بومبيو بعد ظهر الأربعاء مع بنيامين نتنياهو في خضم حملته الانتخابية، والترويج لـ"صفقة القرن" لتصفية ملف القضية الفلسطينية بدعم من بعض دول الخليج العربي وعلى رأسها السعودية والإمارات.

وأكد بومبيو "أنا ذاهب إلى إسرائيل بسبب العلاقة الهامة التي تجمعنا"، مؤكداً أنه سيبحث "قضايا استراتيجية نعمل عليها معاً".

وخلال زيارة تستغرق يومين إلى "تل أبيب"، يتوجه بومبيو لزيارة السفارة الأمريكية الجديدة في القدس المحتلة التي تم نقلها من "تل أبيب".

مكة المكرمة