بومبيو يشكك بمصداقية السعودية في قضية خاشقجي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gBY8kP

أكد تقرير للاستخبارات الأمريكية تورط محمد بن سلمان في جريمة قتل خاشقجي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 14-01-2019 الساعة 11:17

شكك وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، اليوم الاثنين، في نتائج التحقيقات التي تجريها المملكة العربية السعودية في جريمة مقتل الصحفي جمال خاشقجي، مؤكداً أهمية إجراء تحقيق يتمتع بالمصداقية.

ووصل وزير الخارجية الأمريكي إلى المملكة مساء الأحد، في إطار جولة شرق أوسطية تشمل 8 دول، بدأها منذ أيام، وتضمنت كلاً من: مصر والأردن والعراق والإمارات وقطر، والتقى خلال هذه الزيارة قادة هذه الدول والمسؤولين البارزين فيها.

وقال بيان نشرته السفارة الأمريكية في الرياض على حسابها بـ"تويتر" اليوم الاثنين، إن وزير الخارجية الأمريكي دعا خلال لقائه أمس مع وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودية، عادل الجبير، إلى أهمية إجراء تحقيق يتمتع بالمصداقية، في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول يوم 2 أكتوبر الماضي. 

وعن إعلان المملكة نيتها إعدام بعض المتورطين في جريمة قتل خاشقجي، دعا المسؤول الأمريكي إلى استمرار المملكة في التحقيقات بهذه القضية، والتأكد من الحقائق، وتقييم المعلومات، ومحاسبة المسؤولين عنها، وفقاً لما قاله المتحدث باسم الخارجية، روبيرت بالادينو.

ومن المتوقع أن يلتقي بومبيو، وليَّ العهد السعودي محمد بن سلمان، لمناقشة آخر تطورات الأزمة الخليجية، بالإضافة إلى جريمة مقتل خاشقجي، حيث تعتقد الاستخبارات الأمريكية أن بن سلمان أمر بتنفيذ الجريمة، وتقطيع جثة خاشقجي ونقلها إلى مكان لا يزال مجهولاً وتبحث عنه السلطات التركية، في حين تقول أنقرة إن الرياض لم تتجاوب معها حتى الآن بهذا الشأن.

ووضعت هذه الجريمة المملكة بمواجهة أسوأ أزمة سياسية منذ عقود، وتسببت في توتر علاقتها مع الحلفاء الغربيين، وسلطت الضوء على ملف حقوق الإنسان والحملات الأمنية والاعتقالات التي يشنها بن سلمان على خصومه المحتملين ومنتقدي سياساته في الداخل والخارج، بالإضافة إلى حرب اليمن.

وعن حرب اليمن، أكد بومبيو خلال محادثاته بالرياض، ضرورة دعم الحل السياسي في اليمن.

وذكر البيان نقلاً عن بالادينو، أن الوزيرين "اتفقا على أهمية الاستمرار في دعم التقدم السياسي من أجل تحقيق السلام في اليمن، وناقشا الحاجة إلى مواصلة الجهود الإقليمية للوقوف ضد النشاط الإيراني الخبيث".

مكة المكرمة