بومبيو يصف المفاوضات بين الأفغان في قطر بـ"التاريخية"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/1k71Kx

وزير الخارجية الأمريكي

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 11-09-2020 الساعة 14:23

متى ستبدأ المفاوضات بين الحكومة الأفغانية وطالبان في الدوحة؟

السبت 12 سبتمبر.

كيف وصف وزير الخارجية مايك بومبيو المفاوضات التي ستنطلق بقطر؟

بأنها تاريخية، داعياً الأفغان إلى إظهار المرونة في المفاوضات.

رحب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بمحادثات السلام التي وصفها بـ "التاريخية التي طال انتظارها" بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان.

وجاءت تصريحات بومبيو في وقت متأخر الليلة الماضية، وهو في طريقه لحضور افتتاح المحادثات في العاصمة القطرية الدوحة.

وقال بومبيو للصحافيين، بعد وقت قصير من إقلاعه من واشنطن مساء أمس الخميس: "لقد استغرقنا وقتاً أطول مما كنت أتمنى لنصل إلى هنا، لكننا نتوقع صباح السبت أن يجلس الأفغان على الطاولة معاً لإجراء مناقشات شائكة حول كيفية المضي قدماً ببلدهم".

وأضاف، وفقاً لـ"رويترز": "إنه أمر تاريخي حقاً". ودعا المفاوضين الأفغان إلى إظهار المرونة في المفاوضات، وقال إن واشنطن جاهزة للمساعدة إذا طلب منها ذلك، مشيراً إلى أن المسار السياسي هو السبيل الوحيد للسلام الدائم.

وتحاول الولايات المتحدة تسهيل المفاوضات بين الجانبين المتحاربين منذ أن وقعت اتفاقاً، يتعلق بانسحاب قواتها من أفغانستان، في فبراير الماضي، لكن العملية تأخرت بسبب خلافات بشأن إطلاق سراح سجناء.

وأعلنت دولة قطر، أمس الخميس، استضافة الدوحة لمفاوضات السلام الأفغانية، والتي ستنطلق يوم غد السبت.

وقالت وزارة الخارجية في بيان: "تعد هذه المفاوضات المباشرة بين مختلف أطياف الشعب الأفغاني خطوة جادة ومهمة نحو إحلال السلام المستدام في أفغانستان وخاصة بعد توقيع الولايات المتحدة الأمريكية وطالبان على اتفاق إحلال السلام في أفغانستان بداية هذا العام".

ووقَّع المبعوث الأمريكي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد، ونائب الشؤون السياسية لحركة طالبان الملا عبد الغني برادر، في مارس الماضي، اتفاق السلام في العاصمة القطرية الدوحة لإنهاء الحرب بأفغانستان، في حين أشاد الطرفان بدور قطر في دعم الاتفاق التاريخي.

وينص الاتفاق على تبادل الأسرى والسجناء، وهو ما تم جزء كبير منه، إضافة إلى انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان مقابل تعهّد الحركة بنبذ أي عمل إرهابي، والدخول في مفاوضات مع حكومة كابل، وهو ما كانت الحركة ترفضه.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية أعلنت أن مبعوث واشنطن الخاص إلى أفغانستان، زلماي خليل زاد، توجَّه إلى قطر لدفع جهود إطلاق المفاوضات بين الأطراف الأفغانية.

مكة المكرمة