بومبيو يعيق إدراج السعودية في قائمة الدول المجندة للأطفال

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/673wjj

%40 من قوات التحالف هي من الأطفال

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 18-06-2019 الساعة 20:44

قالت مصادر مطلعة، اليوم الثلاثاء، إنّ وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو منع إدراج المملكة العربية السعودية في قائمة أمريكية للدول التي تستخدم الأطفال جنوداً.

ونقلت وكالة "رويترز" عن أربعة أشخاص مطلعين لم تسمهم، قولهم إن بومبيو رفض ما توصل إليه خبراء من أن السعودية تستخدم أطفالاً للقتال في الحرب اليمنية.

وذكرت الوكالة أن من شأن هذا القرار، الذي صدر بعد نقاش داخلي محتدم، إثارة اتهامات جديدة من جانب أنصار حقوق الإنسان وبعض أعضاء الكونغرس الأمريكي بأن إدارة الرئيس دونالد ترامب تمنع انتقاد المملكة السعودية الغنية بالنفط.

وكان وزير الدولة البريطاني لشؤون آسيا، مارك فيلد، قد وعد في مارس الماضي، بالتحقيق في أنباء تتعلق بقيام القوات البريطانية بتدريب مقاتلين أطفال ضمن قوات التحالف الذي تقوده السعودية في حرب اليمن، كما وعد بإجراء تحقيق حول مزاعم إصابة عدد من الجنود البريطانيين من قوة "ساس" في اشتباك مع قوات حكومة صنعاء في اليمن.

وقال الوزير البريطاني، بحسب ما نقلته صحيفة الغارديان حينها، إنه سوف يحقق في تلك الأنباء والمزاعم، خاصة أن هناك تقارير تشير إلى أن 40% من جنود قوات التحالف السعودي في اليمن هم من الأطفال، وهو ما يعد انتهاكاً للقانون الدولي.

وعرّفت الأمم المتحدة الطفل المجند في النزاع المسلح بأنه "أي طفل يرتبط بقوة عسكرية أو بجماعة عسكرية دون سن الثامنة عشرة من العمر، ولا يزال، أو كان مجنّداً، أو مُستخدَماً بواسطة قوة عسكرية، أو جماعة عسكرية في أي صفة، بما في ذلك -على سبيل المثال وليس الحصر- الأطفال والغلمان والفتيات ممّن يجري استخدامهم محاربين أو طهاة أو حمّالين أو جواسيس أو لأغراض جنسية".

ويحظر البروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل على القوات الحكومية والجماعات المسلحة غير التابعة لدول، استخدام الأطفال وتجنيدهم مقاتلين، أو في أدوار داعمة.

ويعد تجنيد الأطفال جريمة حرب، بحسب تعريف نظام روما المنشئ للمحكمة الجنائية الدولية.

وتقود الرياض وأبوظبي تحالفاً عربياً ضد الحوثيين، منذ عام 2015، بدعوة من حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، لاستعادة الشرعية، وإعادة السيطرة على البلاد بعد استيلاء الحوثيين على العاصمة صنعاء وعدد من المناطق.

وخلَّفت هذه الحرب آلاف الضحايا من المدنيين، وأدت إلى نزوح الملايين وتفشِّي الأمراض والمجاعة، وسط انتقادات ومطالبات دولية بوقف الحرب هناك، واتهامات لأطراف الحرب بتنفيذ انتهاكات بحق مدنيين.

مكة المكرمة