بينها اليمن وسوريا وإيران.. بن سلمان يبحث ملفات سياسية مع الصين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/jYmZ8R

استعرض الجانبان أوجه العلاقات السعودية - الصينية

Linkedin
whatsapp
الخميس، 25-03-2021 الساعة 13:22

أين أُجريَ اللقاء؟

في مدينة نيوم.

ما أبرز الملفات التي كانت على أجندة الوزير الصيني؟

اليمن وسوريا وإيران؛ ولقاحات كورونا.

أجرى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ووزير الخارجية الصيني وانغ يي، مباحثات تناولت الأحداث الإقليمية والدولية والجهود المبذولة من أجل تعزيز الأمن والاستقرار، إضافة إلى بحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك. 

وجرى خلال اللقاء الذي عُقد في مدينة نيوم، يوم الأربعاء، استعراض أوجه العلاقات السعودية - الصينية، ومجالات التعاون الثنائي، والفرص الواعدة لتطويره في مختلف القطاعات.

ووصل الوزير الصيني إلى المملكة العربية السعودية، الأربعاء، في زيارة رسمية تلبيةً لدعوة من الخارجية السعودية، حاملاً على أجندته عدة ملفات، بينها اليمن وسوريا وإيران؛ ولقاحات كورونا ومواضيع مشتركة أخرى، وفق صحيفة "الشرق الأوسط" المحلية.

وكان وزير الخارجية الصيني قد كشف، خلال مقابلة مع قناة "العربية" السعودية، عن مبادرة من خمس نقاط حول أمن المنطقة واستقرارها، قائلاً: "ندعو إلى الاحترام المتبادل بين دول الشرق الأوسط"، ومؤكداً أن بلاده تدعو إلى عدم انتشار الأسلحة النووية في منطقة الشرق الأوسط.

وأضاف وانغ يي: "يجب دعم جهود دول المنطقة لضمان خلوها من الأسلحة النووية"، متحدثاً عن أهمية دعم جهود دول المنطقة فيما يتعلق بملفي سوريا واليمن.

 وأعرب عن دعم الصين للمبادرة السعودية لحل الأزمة في اليمن، مشدداً على أنها تعكس جدية الرياض لحل هذه الأزمة. 

ويوم الأربعاء، أكّد نايف الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، حرص دول المجلس على تعزيز علاقات التعاون والصداقة بينها وبين الصين الشعبية في مختلف المجالات، بما يحقق المصالح المشتركة، وكذلك حرصها على الدفع بملف مفاوضات التجارة الحرة بين الطرفين.

والتقى الحجرف، وزيرَ الخارجية الصيني في مقر المجلس، حيث تناول اللقاء آخر التطورات على الصعيدين الإقليمي والدولي، والقضايا ذات الاهتمام المشترك، لا سيما تعزيز الأمن والاستقرار الإقليمي، من خلال الالتزام بميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن، واحترام سيادة الدول، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، ومكافحة الإرهاب.

ورحب الجانبان بمبادرة المملكة العربية السعودية لإنهاء الأزمة في اليمن، مؤكدَين دعمهما للحكومة الشرعية، ولجميع الجهود الصادقة لإنهاء الأزمة اليمنية.

مكة المكرمة