بينيت يدين في اتصال مع محمد بن زايد "قصف أبوظبي"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Yeq2Y3

قدم بينيت خلال الاتصال تعازيه إلى الشيخ محمد بن زايد في ضحايا الاعتداءات

Linkedin
whatsapp
الخميس، 20-01-2022 الساعة 21:18

ماذا قال رئيس الوزراء الإسرائيلي لولي عهد أبوظبي؟

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي - بحسب "وام" - "دعم بلاده لكل ما تقوم به دولة الإمارات دفاعاً عن أمنها ضد هذه الاعتداءات".

متى استهدف "الحوثي" أبوظبي؟

يوم الاثنين الماضي.

أدان نفتالي بينيت رئيس الوزراء الإسرائيلي الهجوم الذي تعرضت له العاصمة الإماراتية أبوظبي من قبل مليشيا الحوثي اليمنية يوم الاثنين الماضي.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه بينيت مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، اليوم الخميس، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي - بحسب "وام" - "دعم بلاده لكل ما تقوم به دولة الإمارات دفاعاً عن أمنها ضد هذه الاعتداءات"، مشدداً "على ضرورة التصدي للقوى الإرهابية التي تهدد الاستقرار والسلام في المنطقة".

وقدم بينيت خلال الاتصال تعازيه إلى الشيخ محمد بن زايد في ضحايا الاعتداءات، متمنياً الشفاء العاجل للمصابين.

وبحسب وسائل إعلام إسرائيلية فإن بينيت قال لولي عهد أبوظبي: "وجهنا تعليمات لمؤسسات الأمن الإسرائيلية بتزويد الإمارات بالمساعدة اللازمة" مضيفاً "جاهزون لعرض مساعدة استخبارية وأمنية للدفاع عن الإمارات".

وكانت الإمارات توعدت بالرد على الهجوم الحوثي، فيما هدد الأخير بضرب مزيد من الأهداف الحيوية في الإمارات ما لم تسحب أبوظبي قواتها من اليمن وتتوقف عن دعم خصومهم.

ومثّل الهجوم الحوثي الأخير تصعيداً كبيراً في الحرب المستمرة منذ 7 سنوات بين الحوثيين المدعومين من إيران من جهة، وقوات الحكومة الشرعية المدعومة من السعودية والإمارات من جهة أخرى.

وأمس الأربعاء، اتهم السفير الإماراتي لدى واشنطن، يوسف العتيبة، خلال مشاركته في فعالية نظمها المعهد اليهودي للأمن القومي الأمريكي، مليشيا الحوثي اليمنية باستخدام صواريخ باليستية وأخرى من طراز "كروز" في الهجوم الذي طال أبوظبي.

وقال العتيبة إن مزيجاً من صواريخ كروز وصواريخ باليستية وطائرات بدون طيار استهدفت مواقع مدنية في الإمارات، مشيراً إلى اعتراض العديد منها وعدم اعتراض البعض الآخر.

وفي وقت مبكر من اليوم الخميس، قال الرئيس جو بايدن إنه يدرس مطلب الإمارات بإعادة الحوثيين إلى قائمة الإرهاب الأمريكية، التي رفعها منها فور وصوله إلى البيت الأبيض قبل عام.