بيونغ يانغ تتجاهل التحذيرات وتطلق 3 صواريخ قصيرة المدى

أطلقت الصواريخ على مدى 20 دقيقة

أطلقت الصواريخ على مدى 20 دقيقة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 26-08-2017 الساعة 17:23


قالت كوريا الجنوبية والجيش الأمريكي إن كوريا الشمالية أطلقت صواريخ قصيرة المدى في البحر قبالة ساحلها الشرقي، السبت، في الوقت الذي تجري فيه واشنطن وسيول تدريبات عسكرية سنوية مشتركة تراها بيونغ يانغ استعداداً لحرب.

وأفادت قيادة الجيش الأمريكي في المحيط الهادي أنها رصدت ثلاثة صورايخ قصيرة المدى، أطلقت على مدى 20 دقيقة، بحسب وكالة "رويترز".

وأضافت أن أحد الصواريخ انفجر تقريباً بعد إطلاقه مباشرة، في حين قطع الصاروخان الآخران نحو 250 كيلومتراً في اتجاه الشمال الشرقي.

وجاء الاختبار بعد أيام من إشادة مسؤولين أمريكيين كبار بكوريا الشمالية وزعيمها كيم جونغ أون؛ لإظهار ضبط النفس وعدم إطلاق أي صواريخ منذ أواخر يوليو.

وبين مكتب رئاسة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية أن الصواريخ أطلقت من إقليم كانجوون شرقي كوريا الشمالية باتجاه البحر.

في حين قالت قيادة الجيش الأمريكي في المحيط الهادي إن الصواريخ لم تشكل تهديداً على البر الرئيسي الأمريكي، أو جزيرة غوام التي هددت كوريا الشمالية هذا الشهر بإحاطتها "ببحر من النار".

وهدأت حدة التوترات إلى حد ما منذ تبادل تصريحات حادة بين بيونغ يانغ وواشنطن، بعد أن حذر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الزعيم الكوري الشمالي بأنه سيواجه "ناراً وغضباً" إذا هدد الولايات المتحدة.

اقرأ أيضاً :

"ديلي بيست": الأسد يواصل بناء ترسانة سلاحه الكيماوي

وكان آخر اختبار صاروخي أجرته كوريا الشمالية في 28 يوليو، عندما أطلقت صاروخاً باليستياً عابراً للقارات، ومصمماً ليقطع مسافة عشرة آلاف كيلومتر، ويعني ذلك أنه قد يصل إلى بعض مناطق البر الرئيسي الأمريكي؛ ما أثار مخاوف من نشوب صراع جديد على شبه الجزيرة الكورية.

ويجري الجيشان الأمريكي والكوري الجنوبي تدريبات عسكرية سنوية، تشمل محاكاة للحرب بأجهزة الحاسوب لاختبار الاستعداد، وتستمر حتى 31 أغسطس.

ولا تزال الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في حالة حرب من الناحية الفنية مع كوريا الشمالية، منذ انتهاء الحرب التي دارت من عام 1950 إلى 1953 بهدنة، دون التوصل لمعاهدة سلام.

وطالما حثت واشنطن الصين، الحليف الرئيسي لكوريا الشمالية وشريكها التجاري، للقيام بالمزيد لكبح بيونغ يانغ.

مكة المكرمة