تأجيل إعلان المجلس المدني بالسودان.. والعسكري يحذر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LoxBjr

أكدت المعارضة استمرار الاعتصام أمام مقار قيادة الجيش السوداني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 22-04-2019 الساعة 12:41

أجّلت المعارضة السودانية إعلان أسماء أعضاء مجلس رئاسي مدني إلى الخميس المقبل، عوضاً عن الأحد كما كان مقرراً، في حين حذر المجلس العسكري مما وصفها "مظاهر سلبية" في الشارع.

جاء ذلك في بيان صدر، فجر اليوم الاثنين، عن قوى "إعلان الحرية والتغيير"، التي تقود الاحتجاجات في السودان، قدمت فيه اعتذاراً لعدم إعلان المرشحين، الأحد، كما كان مقرراً.

وقالت إن سبب تأخرها يتمثل في حرصها على كمال التمثيل، موضحة أن "الجهود بشأن تسمية المرشحين للسلطة المدنية الانتقالية وصلت إلى مراحل متقدمة"، حسب البيان.

ولا تزال طبيعة الجهة التي ستقود المرحلة الانتقالية بعد عزل عمر البشير، في 11 أبريل الجاري، نقطة الخلاف الرئيسة بين قادة الجيش والقوى السياسية المنظِّمة للاحتجاجات.

وبينما شكَّل قادة الجيش مجلساً انتقالياً من 10 عسكريين -رئيس ونائب وثمانية أعضاء- لقيادة مرحلة انتقالية حددوا مدتها بعامين كحد أقصى، طارحين على القوى السياسية إمكانية ضم بعض المدنيين إليه مع الاحتفاظ بالحصة الغالبة، تدفع الأخيرة باتجاه ما تسميه مجلساً مدنياً رئاسياً تكون فيه الغلبة للمدنيين ويضم بعض العسكريين.

وأشارت "قوى إعلان الحرية والتغيير" في بيانها، إلى أنها تعمل وفق وثيقة دستورية انتقالية تتألف من "مجلس رئاسي مدني" يضطلع بالمهام السيادية في الدولة، و"مجلس تشريعي مدني" يؤدي المهام التشريعية الانتقالية، و"مجلس وزراء مدني مصغر" من الكفاءات الوطنية ينفذ المهام التنفيذية للفترة الانتقالية.

وأضافت أنه سينظَّم حشد مليوني، الخميس المقبل، لإعلان الأسماء بكل الهياكل، مؤكدة استمرار الاعتصام أمام مقار قيادة الجيش السوداني بالعاصمة الخرطوم ومدن الولايات.

وأضافت: "لن نتزحزح عن موقفنا القاضي بأن هذه السلطات المدنية هي الوحيدة التي تمثل الشعب".

المجلس العسكري يحذر من "مظاهر سلبية"

وعلى ضوء ذلك حذر المجلس العسكري الانتقالي في السودان مما اعتبرها محاولات لعرقلة جهوده في "تسيير دفة الحياة السياسية والاقتصادية والأمنية"، مشيراً إلى ما وصفها بمظاهر سلبية في الشارع؛ مثل غلق الطرق والسيطرة على حركة المواطنين.

وقالت اللجنة الأمنية للمجلس -في بيان صدر اليوم الاثنين- إنها تهيب بالمواطنين وكل شرائح المجتمع بمساعدة السلطات الأمنية "بالإبلاغ الفوري عن أي ظواهر سالبة تؤثر على الأمن والسلامة والحياة اليومية للمواطنين".

وذكر البيان أن اللجنة تؤكد "سعي المجلس العسكري الحثيث لتسيير دفة الحياة السياسية والاقتصادية والأمنية حتى تخرج البلاد إلى بر الأمان". وأضاف: "هنالك جهات تسعى في الاتجاه المعاكس لهذا المنحى بالقيام ببعض الممارسات السالبة وغير المقبولة في الشارع العام".

وأشار إلى "قفل الطرق والتفتيش والسيطرة على حركة المواطنين والمركبات العامة، ووضع المتاريس على الطرقات، ومنع القطارات والشاحنات من توصيل احتياجات المواطنين بالولايات".

ويأتي هذا البيان بعدما أعلن قادة المحتجين بالخرطوم، أمس الأحد، أنهم قرروا عدم الاعتراف بالمجلس العسكري وتصعيد المظاهرات لمواجهته، والتعامل معه باعتباره امتداداً لنظام الرئيس المعزول عمر البشير ونسخة جديدة منه.

مكة المكرمة