تأجيل اللقاء بين "العسكري السوداني" و"قوى التغيير"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g8QZaX

الاتفاق بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 13-07-2019 الساعة 18:27

وقت التحديث:

السبت، 13-07-2019 الساعة 22:25

أعلن الوسيط الإفريقي إلى السودان محمد الحسن ولد لبات تأجيل اجتماع المجلس العسكري وقوى "الحرية والتغيير" إلى الأحد. 

وبين ولد لبات أن المجلس العسكري السوداني وافق على طلب "الحرية والتغيير" بتأجيل الاجتماع لـ"المزيد من التشاور"‎.

وجاء ذلك عقب إعلان سابق للتلفزيون السوداني جاء فيه أن المجلس العسكري الانتقالي أكد عقد جلسة اليوم السبت، مع قوى إعلان الحرية والتغيير لاستكمال المفاوضات.

وصباح الجمعة أعلن الوسيط الأفريقي اتفاق المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير، "اتفاقاً كاملاً على الإعلان السياسي المحدد لكافة هيئات المرحلة الانتقالية".

وكشف أن "المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير اتفقا أيضاً على الاجتماع، يوم غد السبت، للدراسة والمصادقة على الوثيقة وهي الإعلان الدستوري".

وكان قال مصدر مطلع في قوى "إعلان الحرية والتغيير" قائدة الحراك الشعبي في السودان، إن اللقاء المعلن عقده، مساء اليوم، بينهم وبين المجلس العسكري الانتقالي للمصادقة على "اتفاق الخرطوم" تم تأجيله إلى أجل غير مسمى.

وأضاف المصدر لوكالة "الأناضول"، مفضلاً عدم الكشف عن اسمه: إن "التأجيل جاء للمزيد من التشاور بين الكتل السياسية في قوى التغيير".

وأردف بالقول: "قُدمت لنا وثيقتان (إعلان سياسي ودستوري) تضمنتا نقاطاً لم تنجح اللجنة الفنية لصياغة الاتفاق في وضع صيغة موحدة لها".

وتظاهر آلاف السودانيين اليوم، للمطالبة بمحاسبة المتورطين في فض اعتصام الخرطوم قبل أكثر من شهر، في حين بدا أن الخلاف على بعض التفاصيل يعيق التوقيع النهائي على اتفاق المرحلة الانتقالية بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري.

وبعد أسبوعين من خروج حشود كبيرة في مختلف أنحاء السودان للمطالبة بالتعجيل بنقل السلطة لحكومة مدنية، خرجت اليوم تحت شعار "العدالة أولاً" مظاهرات في عدة مدن سودانية بدعوة من تجمع المهنيين السودانيين (أحد المكونات الرئيسية لقوى الحرية) بمناسبة مرور أربعين يوماً على فض اعتصام القيادة العامة للقوات المسلحة.

مكة المكرمة