تأجيل مشاورات تسمية رئيس الحكومة في لبنان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Bwo1KJ

تأجيل المشاورات هو الثاني على التوالي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 16-12-2019 الساعة 08:28

وقت التحديث:

الاثنين، 16-12-2019 الساعة 20:14

أعلنت الرئاسة اللبنانية تأجيل الاستشارات النيابية، التي كانت مقررة الاثنين، لتسمية رئيس للوزراء، إلى الخميس المقبل، وذلك بعد أن شهدت العاصمة بيروت اشتباكات كبيرة.

وقال بيان للرئاسة اللبنانية: إن "رئيس حكومة تصريف الأعمال، سعد الحريري، اتصل بالرئيس ميشال عون، وتمنى عليه تأجيل الاستشارات النيابية لمزيد من التشاور".

وأضاف البيان: "استجاب الرئيس لتمني الحريري وقرر تأجيل الاستشارات النيابية إلى الخميس".

وكانت الاستشارات النيابية مقررة أصلاً الاثنين الماضي، قبل تأجيلها إلى اليوم، ثم الخميس المقبل.

ومساء الأحد، شهدت العاصمة اللبنانية بيروت مواجهات واسعة؛ بعدما فضت قوى الأمن بالقنابل المدمعة والهراوات اعتصاماً للمحتجين قرب البرلمان.

واندلعت مواجهات بين قوات مكافحة الشغب وشرطة مجلس النواب، وبين عدد من المحتجين كانوا يعتصمون في محيط البرلمان.

وقالت وسائل إعلام إن قوات مكافحة الشغب وشرطة مجلس النواب فضّتا اعتصاماً للحراك الشعبي في أحد الشوارع المؤدية إلى البرلمان.

وقال الدفاع المدني والصليب الأحمر إن فرقهما الطبية عملت على إسعاف 100 متظاهر أصيبوا بحالات إغماء، ونقل 20 جريحاً إلى المستشفيات، فيما قالت قوى الأمن إن عناصرها تعرضوا للرشق بالحجارة من قبل من سمتهم مندسين.

وقال عدد من الناشطين في الحراك الشعبي إنهم فوجئوا بتعرضهم للقنابل المدمعة أثناء اعتصامهم السلمي.

في حين قالت وزيرة الداخلية في حكومة تصريف الأعمال، ريا الحسن، إن من وصفتهم بالمندسين افتعلوا إشكالات مع العناصر المكلفة بحماية مجلس النواب.

وكان مصابون -بينهم محتجون وعناصر أمنية- سقطوا خلال اشتباكات بين قوات الأمن ومحتجين قرب ساحتي رياض الصلح والنجمة وسط العاصمة اللبنانية، مساء السبت الماضي.

كما اندلعت اشتباكات بين قوات الأمن وأنصار لحزب الله وحركة أمل اقتحموا ساحة الشهداء وسط بيروت، السبت، للاعتداء على معتصمين يطالبون بتشكيل حكومة تكنوقراط.

وبدأت الاحتجاجات يوم 17 أكتوبر الماضي؛ على خلفية الأوضاع الاقتصادية الصعبة، وتهدف إلى محاسبة من يصفهم المحتجون بالفاسدين داخل السلطة، واستعادة الأموال المنهوبة.

مكة المكرمة