تأكيداً لانفراد "الخليج أونلاين".. محامي "النمر" ينفي العفو عنه

حكم الإعدام الصادر ضد الشيخ النمر غير نهائي

حكم الإعدام الصادر ضد الشيخ النمر غير نهائي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 03-11-2014 الساعة 20:51


نفى صادق الجبران، محامي رجل الدين الشيعي السعودي، نمر باقر النمر، صحة الأنباء التي تحدثت عن إصدار عفو عنه، فيما يعد تأكيداً للخبر الذي كان لـ"الخليج أونلاين" السبق في نشره، أمس الأحد، نقلاً عن مصادر مقربة من الشيخ النمر.

وقال الجبران، في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "لا يمكن تصور صدور عفو إلا بعد صدور حكم قطعي على المتهم، ليصبح مداناً بحكم قضائي قطعي غير قابل للطعن عليه بطرق الطعن العادية أو الطعن بالنقض"، في إشارة منه إلى الأنباء المتداولة عن إصدار عفو عن النمر.

وكانت مصادر مقربة من رجل الدين الشيعي السعودي، نمر باقر النمر، نفت لـ"الخليج أونلاين" أمس صحة الأنباء التي تحدثت عن إصدار عفو عنه، مشيرة إلى أن هذه الأنباء شائعات لا أساس لها من الصحة.

وبينت المصادر، التي رفضت الكشف عن هويتها، أن حكم الإعدام الصادر ضد الشيخ النمر غير نهائي، ولذا فحتى لو كان هناك عفو فإنه لن يكون إلا بعد أن يكون الحكم نهائياً، لافتة إلى أن هذا الخبر غير صحيح.

وكانت وكالة أنباء "إيرنا" الإيرانية الرسمية، قد نقلت في وقت سابق عن موقع عراقي يدعى "اليوم الثامن"، أن هناك أنباء عن أن العاهل السعودي، الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، قد أصدر عفواً عن رجل الدين الشيعي، نمر باقر النمر، الذي حكم عليه بالإعدام في وقت سابق بعد محاكمته بتهمة إثارة الفتنة في البلاد.

وقالت الوكالة إن قرار العفو عن "النمر"، جاء بعد الرسالة التي أرسلها رئیس مجمع تشخیص مصلحة النظام في إيران، هاشمي رفسنجاني، إلى العاهل السعودي، طالباً منه إلغاء حكم الإعدام الصادر بحق "النمر".

وكان النمر قد ألقي القبض عليه في 8 يوليو/تموز 2012، ووصفه بيان وزارة الداخلية آنذاك بأنه "أحد مثيري الفتنة"، وجاء اعتقاله على خلفية مظاهرات شهدتها القطيف شرق السعودية، تزامناً مع احتجاجات البحرين في فبراير/شباط 2011، وزادت حدتها في عام 2012.

وقضت محكمة سعودية في 15 أكتوبر/تشرين الأول الماضي بإعدام النمر، بعد محاكمته بتهمة إثارة الفتنة في البلاد، ووصفت المحكمة، في حيثيات حكمها، النمر بأن "شره لا ينقطع إلا بقتله".

وأرسل "رفسنجاني" الأسبوع الماضي رسالة إلى العاهل السعودي، طالب فيها بإلغاء حكم إعدام النمر، فيما حذر كل من نائب وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، وخطيب الجمعة في طهران، سيد أحمد خاتمي، وحزب الله اللبناني، من أن إعدام النمر قد يؤدي إلى "عواقب وخيمة".

مكة المكرمة