تأكيد خليجي على رفض التدخل بشؤونه ودعم محاربة "داعش"

الاجتماع الخليجي يهدف لتعزيز التعاون المشترك

الاجتماع الخليجي يهدف لتعزيز التعاون المشترك

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 27-04-2017 الساعة 16:17


جددت دول الخليج العربي، الخميس، دعمها لجهود "التحالف الدولي"، الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم "داعش" في سوريا والعراق ودول المنطقة.

وأكد وزراء الداخلية والدفاع والخارجية في دول الخليج، تصميم بلادهم على عدم المساس بوحدتها الوطنية، ومنعها لأي تدخلات خارجية في شؤونها الداخلية.

جاء ذلك في ختام اجتماع مشترك للوزراء عقد في العاصمة السعودية الرياض، مساء اليوم الخميس، برئاسة الأمير محمد بن نايف، ولي العهد وزير الداخلية السعودي.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) عن الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، عبد اللطيف بن راشد الزياني، أن الاجتماع بحث القضايا الأساسية المتعلقة بالشؤون السياسية والدفاعية والأمنية؛ سعياً لبلورة رؤى واستراتيجيات ومواقف واضحة تسهم في تعزيز وحدة وكينونة الإطار المؤسسي لدول المجلس.

وأكد الزياني أهمية بلورة رؤية خليجية واضحة في ظل تسارع الأحداث سياسياً واقتصادياً وأمنياً وعسكرياً في دول الجوار والمنطقة.

وقال إن الوزراء أعربوا خلال اجتماعهم عن "تصميم دول مجلس التعاون على المضي قدماً نحو تحقيق مزيد من الترابط والتكامل الخليجي في مختلف المجالات".

كما شددوا على تصميم دول المجلس على منع التدخلات الخارجية في شؤونها الداخلية، أو المساس بوحدتها الوطنية وإثارة النعرات الطائفية، بحسب الزياني.

وتتهم دول الخليج إيران بالتدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة.

وفيما يتعلق بمكافحة الإرهاب، أشار الأمين العام لمجلس التعاون إلى أن الاجتماع أكد "إصرار دول الخليج على مكافحة الإرهاب وجماعاته".

وذكر أن الوزراء "عبروا عن دعمهم لكل ما تقوم به دول المجلس من إجراءات لمكافحة الإرهاب لحفظ أمنها واستقرارها، وجددوا دعم جهود التحالف الدولي لمحاربة تنظيم (داعش)".

وفيما يتعلق بموقف دول الخليج من الوضع في اليمن، قال الزياني: إن "الاجتماع أكد استمرار دعم دول المجلس للشرعية في اليمن، ومساندة جهود المجتمع الدولي لإنهاء الأزمة اليمنية".

ومنذ 26 مارس/آذار 2015، يشن التحالف العربي بقيادة السعودية، عمليات عسكرية في اليمن ضد "الحوثيين" وقوات الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، استجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بالتدخل عسكرياً، في محاولة لمنع سيطرة مليشيا الحوثي وقوات صالح على كامل البلاد، بعد سيطرتهم على العاصمة ومناطق أخرى بقوة السلاح.

2

وفي وقت سابق، قال وزير داخلية البحرين، الفريق الركن راشد بن عبد الله آل خليفة: إن "هذا الاجتماع يجسد روح التعاون بين دول المجلس"، مشيراً إلى أن انعقاده "يعكس اهتمام قادة دول المجلس بأمن الخليج المشترك"، محذراً من وجود "تهديدات خطيرة من الأراضي العراقية والإيرانية" تواجه الدول الخليجية.

اقرأ أيضاً :

مصدر: طهران سحبت قادة "داعش" من الموصل لتأسيس تنظيم جديد

من جهته أكد وزير خارجية الكويت، الشيخ صباح خالد الصباح، أن "أمامنا قضايا هامة دفاعية وسياسية.. ونلتقي من أجل استقراء وتشخيص الأحداث الراهنة وتطوراتها".

1

وأضاف: "عاقدون العزم سوياً على بذل الجهود من أجل اجتثاث الفكر الإرهابي الضال، تحصيناً لدولنا ومستقبل شعوبنا".

وزير الداخلية الإماراتي، الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، قال: إننا "نسعى إلى تعميق التعاون الخليجي في شتى المجالات".

5

وأشاد بجهود جنود التحالف الداعم للشرعية في اليمن، مشدداً على السعي "لتوحيد المواقف الخليجية لمواجهة التحديات".

مكة المكرمة