تأكيد على قضية فلسطين.. رسالة من أمير الكويت لملك الأردن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kkbvjY

الملك الأردني ووزير الخارجية الكويتي

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 19-10-2020 الساعة 16:33

وقت التحديث:

الاثنين، 19-10-2020 الساعة 23:17
- ما موقف الكويت وعمّان بشأن القضية الفلسطينية؟

حل الصراع على أساس حل الدولتين.

- ما أهمية هذه الزيارة الكويتية للأردن؟

الأولى من نوعها بعد تولي الشيخ نواف الأحمد مقاليد الحكم بالكويت.

تسلَّم العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، الاثنين، رسالة من أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، بحسب ما أعلنه الديون الملكي الأردني.

ولم يوضح البيان فحوى الرسالة التي حملها وزير خارجية الكويت أحمد الصباح، الذي وصل إلى الأردن، الأحد، في زيارة رسمية غير محددة المدة.

وبحث ملك الأردن مع الوزير الكويتي التطورات الإقليمية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، والأزمات التي تشهدها المنطقة، ومساعي التوصل إلى حلول سياسية لها، بحسب البيان.

وشدد الملك عبد الله الثاني، وفق البيان، على ضرورة تحقيق السلام العادل والشامل في فلسطين على أساس حل الدولتين، والذي يضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، ذات السيادة والقابلة للحياة، على خطوط الرابع من يونيو عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

وفي وقت سابق من الاثنين، التقى الوزير الكويتي نظيره الأردني أيمن الصفدي، حيث بحثا تطوير التعاون في مختلف المجالات، والتطورات الإقليمية.

وأكد الجانبان ثبات موقف بلادهما من القضية الفلسطينية، وذلك في وقت تشهد فيه المنطقة تصاعد موجة التطبيع مع "إسرائيل"، في مخالفة للمبادرة العربية للسلام.

ووصل الوزير الكويتي إلى العاصمة الأردنية، الأحد، على رأس وفد يضم عدداً من مسؤولي الخارجية، في زيارة رسمية، لبحث العلاقات الثنائية ومستجدات الوضع في المنطقة.

وقال الشيخ أحمد الناصر خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأردني، إن التنسيق مستمر مع الأردن، وإن هناك تطابقاً للرؤى حول قضايا المنطقة.

وأضاف: "أحمل رسالة تقدير من أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد إلى الملك عبد الله الثاني، تتضمن الشكر لمشاطرة الكويت بوفاة الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد".

وأعرب الناصر عن تقدير بلاده لوقوف الأردن إلى جانبها في بداية جائحة كورونا.

من جهته قال وزير خارجية وشؤون المغتربين في الأردن أيمن الصفدي، إن موقف الكويت والأردن ثابت من القضية الفلسطينية، مؤكداً ضرورة حل الصراع على أساس حل الدولتين.

وأشار الصفدي إلى أن دولة الكويت تستضيف ما يزيد على 60 ألف أردني، مشيراً إلى وجود أكثر من 4 آلاف طالب كويتي يدرسون في الأردن.

وقال إنه أجرى محادثات مع نظيره الكويتي تناولت سبل تعزيز العلاقات الثنائية في جميع المجالات. وأشار إلى أن الكويت ثاني أكبر مستثمر دولي بالأردن، وأن هناك تعاوناً كبيراً بين البلدين.

وأكد وزير الخارجية الأردني أن استقرار العراق هدف استراتيجي للأردن والكويت، ودعا أيضاً إلى تكثيف الجهود لإنهاء معاناة الشعب السوري.

وأضاف: "تبعات جائحة كورونا تستدعي تعاوناً ثنائياً مثمراً في قضية الأمن الغذائي والدوائي وغيره من القضايا التي يجب التعامل معها".

وهذه الزيارة هي الأولى التي يجريها وزير خارجية الكويت بعد تولي أمير البلاد الجديد الشيخ نواف الأحمد الصباح مقاليد الحكم خلفاً للأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد.

ومطلع أكتوبر الجاري، زار الملك عبدالله الثاني الكويت، لتقديم العزاء في وفاة أمير البلاد الراحل صباح الأحمد الجابر الصباح.

جاء ذلك بعد يوم من إجراء الملك عبدالله، اتصالا هاتفيا مع الشيخ نواف الأحمد، هنأه فيه بأدائه اليمين الدستورية أميرا جديدا للكويت.

مكة المكرمة