تأكيد قطري أمريكي على إحلال سلام دائم بأفغانستان

بومبيو يلتقي وفد طالبان..
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/VX1WDB

خلال لقاء بومبيو بالوزير القطري

Linkedin
whatsapp
السبت، 12-09-2020 الساعة 22:11
- ما أبرز ما سيُناقش في مفاوضات السلام بالدوحة؟

وقف إطلاق النار بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، كشرط أساسي للتقدم في المحادثات.

- متى وُقِّع اتفاق سلام بين طالبان وواشنطن؟

29 فبراير الماضي، وتم توقيعه في الدوحة.

قال وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن الدوحة تستضيف مفاوضات السلام الأفغانية؛ "إيماناً منها بأن الحوار البنّاء هو السبيل الأنجع لتحقيق سلام دائم في أفغانستان".

وذكر "آل ثاني" في تغريدة على حسابه الرسمي بـ"تويتر"، أنه عبَّر لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، عن تقدير الدوحة لالتزام الولايات المتحدة بإحلال السلام في أفغانستان.

وأضاف: "كما أكدت أن دولة قطر لن تألو جهداً لدعم المفاوضات حتى يتم تحقيق سلام دائم في أفغانستان".

وعقد وزير الخارجية القطري اجتماعاً بالوزير الأمريكي، على هامش اجتماع مفاوضات السلام الأفغانية الذي انعقد في الدوحة، اليوم، كما أهدى إلى بومبيو قميص منتخب قطر الفائز ببطولة العالم لكرة السلة 3×3 في روسيا 2014.

في السياق ذاته، التقى الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، رئيسَ المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية في أفغانستان عبد الله عبد الله، على هامش مراسم افتتاح المحادثات.

وقال آل ثاني، إنه ناقش مع عبد الله العلاقات الثنائية بين البلدين، ومفاوضات السلام الأفغانية، فيما كتب المسؤول الأفغاني على صفحته في "تويتر"، عقب لقائه الوزير القطري: "أشكر قطر والوزير على استضافتهم هذا الحدث التاريخي وعلى دعمهم جهود السلام".

بومبيو يلتقي "طالبان"

في سياق ذي صلة، التقى وزير الخارجية الأمريكي نائب رئيس "طالبان" الملا عبد الغني بردار، وأعضاء فريق الحركة المفاوض، بالعاصمة القطرية الدوحة.

وقال كيل براون، نائب المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، في بيان نشره موقع الوزارة الإلكتروني، إن "بومبيو دعا وفد طالبان خلال اللقاء إلى اغتنام هذه الفرصة للتوصل إلى تسوية سياسية، ووقف شامل ودائم لإطلاق النار".

ورحب الوزير الأمريكي بـ"جهود القيادة الأفغانية الرامية إلى إنهاء 40 عاما من الحرب"، مشيراً إلى أن "أفغانستان لا تشكل تهديداً للولايات المتحدة أو حلفائها".

وانطلقت صباح السبت، أول محادثات سلام مباشرة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان في الدوحة، بغية إنهاء الحرب المستمرة منذ نحو عقدين.

وسيكون على رأس أجندة المفاوضين بالعاصمة القطرية وقف إطلاق النار بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، كشرط أساسي للتقدم في المحادثات وتحقيق اختراق كبير بينهما.

يشار إلى أنه في 29 فبراير الماضي، شهدت العاصمة القطرية اتفاقاً بين الولايات المتحدة و"طالبان" يمهد الطريق، وفق جدول زمني، لانسحاب أمريكي على نحو تدريجي من أفغانستان، وتبادل الأسرى.

ونص الاتفاق، على إطلاق سراح نحو 5 آلاف من سجناء طالبان، مقابل نحو 1000 أسير من الحكومة الأفغانية.

مكة المكرمة