تأكيد قطري على دعم المصالحة الأفغانية وحل الأزمة دبلوماسياً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/PvzyDa

آل ثاني مع المبعوث البريطاني إلى أفغانستان

Linkedin
whatsapp
السبت، 21-08-2021 الساعة 22:36
- ما الذي أكدته دولة قطر؟

أهمية حماية المدنيين في أفغانستان، وتكثيف الجهود لتحقيق المصالحة الوطنية.

- ماذا استعرض "آل ثاني" مع المبعوث البريطاني؟

علاقات التعاون الثنائي بين البلدين، وآخر التطورات الميدانية في أفغانستان.

جددت دولة قطر تأكيدها لأهمية حماية المدنيين في أفغانستان، وضرورة تكثيف الجهود اللازمة لتحقيق المصالحة الوطنية، مؤكدة أنها لن تدخر جهداً لدعم الشعب الأفغاني من خلال الجهود الدبلوماسية.

جاء ذلك خلال لقاء جمع، اليوم السبت، وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، مع السير سايمون غاس، مبعوث رئيس الوزراء البريطاني إلى أفغانستان، الذي يزور الدوحة حالياً.

وقالت الخارجية القطرية إن "آل ثاني" استعرض مع المبعوث البريطاني علاقات التعاون الثنائي بين البلدين، وآخر التطورات الميدانية في أفغانستان بشقيها الأمني والسياسي.

وأشار البيان إلى تأكيد الدوحة لأهمية حماية المدنيين في أفغانستان، وضرورة تكثيف الجهود اللازمة لتحقيق المصالحة الوطنية، "والسعي نحو تسوية سياسية شاملة تضمن انتقالاً وتداولاً سلمياً للسلطة في أفغانستان، تماشياً مع المكتسبات التي حققها الشعب الأفغاني".

ووفقاً للبيان: "شكر غاس دولة قطر على مساهمتها الفعالة في عمليات إجلاء المدنيين في أفغانستان، وجهودها الحثيثة في عملية السلام في أفغانستان والمنطقة".

بدوره أكد مكتب الاتصال الحكومي أن قطر لن تدخر جهداً لدعم الشعب الأفغاني من خلال الجهود الدبلوماسية وتسهيل الحوار وتقديم المساعدات اللازمة.

وأوضح في تغريدة عبر حسابه الرسمي على "تويتر"، أن القوات الجوية الأميرية القطرية قامت بإجلاء مواطنين أفغان وطلبة ودبلوماسيين أجانب وصحفيين من أفغانستان بسلام.

وشاركت القوات القطرية في عمليات إجلاء البعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية والمواطنين من أفغانستان، حيث أظهر فيديو تأمينَ القوات القطرية محيط عملية الإجلاء ومساعدة العالقين في مطار كابل بالعاصمة الأفغانية.

وأعلنت حركة طالبان، الخميس الماضي، قيام إمارة أفغانستان الإسلامية، وذلك بعد مرور أربعة أيام على دخولها العاصمة كابل وتسلم السلطة.

وسيطرت طالبان على العاصمة كابل، الأحد الماضي، دون مقاومة، بعد هروب الرئيس السابق أشرف غني إلى الإمارات.

وكان لقطر دور كبير في التوصل إلى حل سياسي للأزمة الأفغانية؛ حيث استضافت مفاوضات بين الولايات المتحدة وطالبان أسفرت عن اتفاق تاريخي، في فبراير من العام الماضي، لسحب القوات الأجنبية من البلاد مقابل قبول طالبان بالانخراط في عملية سياسية سلمية.

مكة المكرمة