تأهب بالجيش الأمريكي لمواجهة "انقلاب محتمل" من ترامب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/xrAypv

لم يقر ترامب بخسارته الانتخابات حتى الآن (أرشيفية)

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 25-12-2020 الساعة 16:44
- ما المخاوف التي يشعر بها البنتاغون إزاء ترامب؟

قادة كبار يخشون محاولته قلب نتيجة الانتخابات عبر الاستعانة بضباط في الجيش لفرض أحكام عرفية.

- ما الخطة التي وضعها البنتاغون لمواجهة خطة ترامب؟

خطة غير معروفة لتأمين العاصمة واشنطن، وقد جعلوها بعيدة عن يد كل من هو قريب من ترامب.

قالت مجلة "نيوزويك" الأمريكية إن قادة وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، والقادة العسكريين في واشنطن في حالة تأهب قصوى، مشيرة إلى أنهم قلقون بشأن ما قد يفعله الرئيس الجمهوري دونالد ترامب في آخر أيام حكمه. 

وأوضحت المجلة، في تقرير نشرته فجر الجمعة، أن كبار الضباط ناقشوا ما سيفعلونه "إذا أعلن الرئيس الأحكام العرفية"، على الرغم من أنه "أمر مستبعد".

كما نقلت عن مصادر عسكرية أمريكية أن القيادات العسكرية المسؤولة عن واشنطن العاصمة "تشارك في تخطيط سرّي لحالات الطوارئ، في حال استدعي الجيش للحفاظ على النظام المدني، أو استعادته خلال فترة المرحلة الانتقالية والتنصيب".

ونقلت "نيوزويك" عن مصدر عسكري مسؤول لم تسمه قوله: إن الخطط "أبقيت بعيداً عن مرأى ومسمع البيت الأبيض، والموالين لترامب في البنتاغون؛ خوفاً من إيقافها".

وقال مسؤول عسكري متقاعد: "لقد ارتبطت بالجيش لأكثر من 40 عاماً، ولم أشاهد مطلقاً المناقشات التي تجري الآن، والحاجة إلى مثل هذه المناقشات". 

ووفقاً للمجلة الأمريكية فقد اتفق 6 من الضباط في مناصب مماثلة على أنه "على الرغم من عدم وجود أي فرصة بأن تتدخل القيادة العسكرية في أي مخطط لإحداث أي تغيير مرتبط بالانتخابات، لكنهم قلقون من تورط الجيش في أزمة من صنع ترامب".

ويخشى هؤلاء الضباط من أن يحاول ترامب حشد مليشيات خاصة وقوات شبه عسكرية موالية له في محاولة لتعطيل الانتقال وجلب العنف إلى العاصمة، بحسب الصحيفة.

ونقلت الصحيفة عن قاضٍ عسكري متقاعد قوله إن الظروف الراهنة تمنح ترامب سلطات طوارئ غير مسبوقة، ما يثير مخاوف من احتمال تفسير هذه السلطات بشكل خاطئ بإيعاز من بعض مؤيديه.

وقبيل أيام قالت صحيفة الإندبندنت البريطانية إن هناك ما يفيد بأن ترامب ناقش خيار الاستعانة بالجيش لإعادة صياغة نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

وأوضحت أن مستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين، الذي عفا عنه ترامب مؤخراً، أشار على الرئيس بفرض الأحكام العرفية واستخدام الجيش لإعادة التصويت.

ولا يزال ترامب يرفض نتائج الانتخابات التي أجريت في الثالث من نوفمبر الماضي، والتي أسفرت عن فوز منافسه الديمقراطي جو بايدن. وقد كتب على "تويتر"، الخميس: "التلاعب بالتصويت ليس نظرية مؤامرة، إنه حقيقة".

ومن المقرر أن يجري تنصيب بايدن رئيساً للبلاد في 20 يناير المقبل، ولا يعرف إن كان ترامب سيحضر هذا التنصيب أم لا.

مكة المكرمة