تأييد سعودي - إماراتي - بحريني لتصريحات السيسي حول ليبيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZjE9Bx

السيسي لوَّح بالتدخل العسكري في ليبيا

Linkedin
whatsapp
الأحد، 21-06-2020 الساعة 10:04

- كيف وصفت السعودية والإمارات والبحرين تصريحات السيسي؟

حقٌ مشروع في الدفاع عن بلاده.

- ما هو موقف الدول الثلاث من الصراع في ليبيا؟

تؤيد الوصول إلى حلّ يضمن أمن البلاد.

أعربت كل من السعودية والإمارات والبحرين، اليوم الأحد، عن تأييدها لمصر، بعد تصريحات للرئيس عبد الفتاح السيسي حول ليبيا لمّح فيها إلى تدخُّل عسكري مباشر هناك.

وقالت الرياض في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية "واس": إن "السعودية تقف إلى جانب مصر في حقها في الدفاع عن حدودها وشعبها".

وأعربت عن تأييدها لما صرح به الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بشأن "حق مصر في حماية حدودها الغربية" مع ليبيا".

ودعت السعودية المجتمع الدولي إلى الاضطلاع بمسؤولياته والاستجابة لدعوات السيسي "للتوصل إلى حل شامل يؤكد سلامة وأمن الأراضي الليبية".

من جانبها، أعربت الإمارات عن تأييدها لما ورد في خطاب السيسي بخصوص ليبيا.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، في بيانها، أن "دولة الإمارات تقف إلى جانب مصر في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقرارها من تداعيات التطورات المقلقة في ليبيا".

وأشادت بما اعتبرته "حرص القاهرة على حقن دماء الأشقاء من أبناء الشعب الليبي، وتهيئة الظروف العاجلة لوقف إطلاق النار، وبدء مفاوضات العملية السياسية الشاملة تحت رعاية الأمم المتحدة".

ووفق البيان، "أكدت الوزارة مجدداً موقف دولة الإمارات الداعي إلى الوقف الفوري لإطلاق النار في ليبيا والالتزام بالعملية السياسية".

بدورها أعربت البحرين في بيان لوزارة خارجيتها، عن تضامنها مع حق مصر في الدفاع عن أمنها القومي، في ظل تطورات الأحداث على حدودها.

وأشادت الوزارة في بيانها، بمضامين خطاب الرئيس المصري "باعتباره رسالة بالغة الدلالة والوضوح إلى كل من ينوي المساس بأمن مصر والأمن القومي العربي، وفاءً من مصر العروبة لقِيمها ومبادئها ومواقفها المعهودة في الدفاع عن الحق والكرامة العربية".

وأعربت الوزارة عن "تقدير البحرين لما تضمّنه الخطاب من تأكيد عزم مصر وتصميمها على حماية وتأمين الحدود الغربية للدولة المصرية بعمقها الاستراتيجي من تهديدات المليشيات الإرهابية والمرتزقة".

كما اعتبرت أن استعادة الأمن والاستقرار على الساحة الليبية "جزء لا يتجزأ من أمن واستقرار مصر والأمن القومي العربي وحقن دماء الأشقاء من أبناء الشعب الليبي".

وأكدت وقوف البحرين ودعمها لمصر في كل ما تتخذه من إجراءات حفاظاً على أمنها واستقرارها.

وفي كلمة متلفزة عقب تفقُّده وحدات من القوات الجوية بمحافظة مطروح (غرب)، المتاخمة للحدود مع ليبيا، أمس السبت، قال السيسي مخاطباً قوات الجيش: "كونوا مستعدين لتنفيذ أي مهمة هنا داخل حدودنا، أو إذا تطلَّب الأمر خارج حدودنا".

وأضاف: "تجاوز (مدينتي) سرت (شمال وسط ليبيا) والجفرة (جنوب شرقي طرابلس) خط أحمر".

واعتبر أن "أي تدخُّل مباشر من الدولة المصرية في ليبيا باتت تتوافر له الشرعية الدولية، سواء بحق الدفاع عن النفس، أو بناءً على طلب السلطة الشرعية الوحيدة المنتخبة في ليبيا وهي مجلس النواب (طبرق)".

وأشار السيسي إلى أن أهداف هذا التدخل ستكون "حماية وتأمين الحدود الغربية" لمصر "بعمقها الاستراتيجي"، و"سرعة استعادة الأمن والاستقرار على الساحة الليبية باعتبارهما جزءاً لا يتجزأ من أمن واستقرار مصر والأمن القومي العربي".

وفي حين يدعم السيسي مجلس النواب بطبرق وقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، تعترف الأمم المتحدة بحكومة الوفاق الليبية برئاسة فائز السراج كسلطة شرعية.

ومؤخراً، حقق الجيش الليبي الذي يتبع لحكومة الوفاق ومقرها العاصمة طرابلس، انتصارات على قوات حفتر، أبرزها السيطرة الكاملة على الحدود الإدارية لطرابلس، ومدينة ترهونة، وعلى مدن الساحل الغربي بالكامل، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدات بالجبل الغربي.

مكة المكرمة