تايلاند تجدد حبس لاعب بحريني.. وبلاده تطالب بتسليمه

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/G8K3Yx

لاعب كرة القدم البحريني المحبوس حكيم العريبي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 04-02-2019 الساعة 10:15

جددت محكمة تايلاندية حبس لاعب كرة القدم البحريني، حكيم العريبي، 60 يوماً إضافية، للنظر في أمر تسليمه إلى البحرين، المحكوم عليه فيها غيابياً بالسجن 10 سنوات.

ورفضت المحكمة الإفراج عنه بكفالة، وقالت إنها ستنظر في قضيته أواخر أبريل المقبل. وكانت تايلاند تسلمت، الثلاثاء الماضي، طلباً من البحرين لترحيل العريبي.

ووصل العريبي، الذي فرَّ من بلاده ولديه وضع "لاجئ" في أستراليا، إلى محكمة تايلاندية، اليوم الاثنين، مكبَّل القدمين، لمواجهة طلب تسليمه للبحرين.

وأُدين العريبي، أحد من ينتقدون حكومة البحرين بشدة، بإتلاف مركز للشرطة عام 2014، وحُكم عليه في المنامة بالسجن 10 أعوام غيابياً، لكن العريبي ينفي ارتكاب أي مخالفات.

وانتظر مراسلون ونشطاء ومسؤولون، ومن ضمنهم السفير الأسترالي المكلف لدى تايلاند، ألان ماكينون، لاستقبال العريبي، الذي دخل مبنى المحكمة وهو يرتدي زي السجن بلونه البني الفاتح.

 لاعب كرة القدم البحريني المحبوس حكيم العريبي

وقال لاعب كرة القدم، وفق ما نشرته وكالة "رويترز": "لا ترسلوني إلى البحرين"، زاعماً أنه سيواجه الاضطهاد والتعذيب إذا تم تسليمه.

وقبضت السلطات التايلاندية على العريبي في نوفمبر الماضي، في أثناء قضائه شهر العسل ببانكوك، بموجب إخطار أصدرته الشرطة الدولية (الإنتربول) بناء على طلب من البحرين، التي كان قد فرَّ منها عام 2014 وحصل على حق اللجوء في أستراليا.

وكان قائد فريق أستراليا السابق كريج فوستر، الذي كان يقود حملة في جميع أنحاء العالم لإطلاق سراح العريبي، بالمحكمة أيضاً، وذلك لدعم اللاجئ البحريني.

وقال فوستر وهو يصيح للعريبي، الذي لوَّح لأنصاره: "زوجتك ترسل إليك محبتها، وأستراليا تقف إلى جانبك يا صديقي، كن قوياً يا حكيم".

وفي الأسبوع الماضي، قدَّم ممثل ادعاء تايلاندي إلى المحكمة طلب تسليم من البحرين، قائلاً إنه أظهر أن العريبي ارتكب مخالفة جنائية؛ ومن ثم ينبغي تسليمه.

وقالت محامية العريبي، نادتاسيري برجمان، قبل جلسة اليوم الاثنين: "سيبلّغ العريبي المحكمة أنه لن يعود إلى البحرين"، وأضافت أن المحكمة ستحدد موعد الجلسة المقبلة.

وتابعت برجمان لـ"رويترز"، قائلة: "لا يساورنا القلق بشأن القانون، لأننا نملك دليلاً يُظهر أنه لا ينبغي إعادته إلى البحرين".

وقال تشاتشوم أكابين، مدير قسم الشؤون الدولية بمكتب المدعي العام التايلاندي، إن إجراءات المحكمة بشأن تسليم العريبي "ستستغرق شهوراً".

وحثت سابقاً وزيرة خارجية أستراليا، ماريس بِين، السلطات التايلاندية على الإفراج عن العريبي، في حين قالت منظمات حقوقية إنه تعرض للاضطهاد لأسباب سياسية.

وقالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" إن العريبي تعرض للتعذيب على يد السلطات البحرينية، بسبب أنشطة شقيقه السياسية خلال ثورات الربيع العربي عام 2011، وتنفي السلطات البحرينية ذلك.

مكة المكرمة