تجدد الاشتباكات بين "الانتقالي" والحكومة في أبين اليمنية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/WYwMv4

تشهد محافظة أبين منذ 12 مايو الماضي قتالاً عنيفاً

Linkedin
whatsapp
الخميس، 25-06-2020 الساعة 21:02

تجددت الاشتباكات بين القوات الحكومية اليمنية ومسلحي المجلس الانتقالي الجنوبي، في محافظة أبين (جنوب)، بعد يوم واحد من نشر التحالف العربي الذي تقوده السعودية لجنة لمراقبة التهدئة بالمحافظة.

وقال المتحدث باسم "الانتقالي"، محمد النقيب، في تغريدة عبر "تويتر"، اليوم الخميس: إن "قوات المجلس كسرت (صدت) اليوم، هجوماً شنته القوات الإخوانية (في إشارة للقوات الحكومية) وأوقعت فيها خسائر غير مسبوقة".

وأضاف النقيب أنه رغم وجود فريق التحالف لمراقبة وقف إطلاق النار فإن ما أسماها بـ"المليشيات الإخوانية" شنت هجوماً على مواقع لقواته في أبين.

ولم يصدر أي تعليق رسمي من الجيش اليمني أو التحالف العربي حول تجدد المواجهات في أبين حتى الساعة.

وأمس الأربعاء، أعلن التحالف بقيادة السعودية بدء نشر مراقبين لوقف إطلاق النار الشامل في أبين؛ بين قوات الحكومة ومسلحي المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً.

وفي 5 نوفمبر  2019، وقعت الحكومة و"الانتقالي" اتفاقاً بالعاصمة السعودية الرياض، لكنه لم يفلح في معالجة الأوضاع بالجنوب، الذي يطالب المجلس بانفصاله عن شمالي اليمن.

وتشهد محافظة أبين، منذ 12 مايو الماضي، قتالاً عنيفاً على خلفية محاولات الجيش اليمني التوغل في مدينة زنجبار واستعادتها من يد "الانتقالي".

وأعلن المجلس الانتقالي، في 26 أبريل الماضي، "حكماً ذاتياً" في محافظات جنوبي اليمن، وهو ما قوبل برفض محلي وعربي ودولي، وزاد من حدة توتر العلاقات بين المجلس والحكومة الشرعية.

مكة المكرمة